بعد القتال العنيف أمس والقصف المكثف..تجدد الاشتباكات والاستهدافات في شرق دمشق وغوطتها

13

قصفت قوات النظام بشكل مكثف مناطق في محور جوبر – عين ترما بأطراف الغوطة الشرقية، والتي يسيطر عليها فيلق الرحمن، ترافق مع فتح قوات النظام لنيران رشاشاتها الثقيلة على المناطق ذاتها، وسط استمرار الاشتباكات بين فيلق الرحمن من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، في عدة محاور بالمنطقة، ونشر المرصد السوري لحقوق الانسان خلال الـ 24 ساعة الفائتة، أنه تعرضت مناطق في أطراف بلدة عين ترما، ومناطق أخرى في حي جوبر الدمشقي بشرق العاصمة، لقصف من قوات النظام، بالتزامن مع اندلاع اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، ومقاتلي فيلق الرحمن من جانب آخر، على محاور في شرق دمشق والأطراف الغربية لغوطتها، حيث نفذت قوات النظام هجوماً عنيفاً في محاولة منها للتقدم في المنطقة، وتتركز الاشتباكات في جبهة المناشر ومحاور أخرى داخل حي جوبر الدمشقي، بالتزامن مع قتال عنيف على محاور في محيط المتحلق الجنوبي من جهة حي جوبر ومن جهة بلدة عين ترما، وتترافق الاشتباكات العنيفة مع قصف عنيف ومكثف من قوات النظام على مناطق سيطرة فيلق الرحمن ومحاور القتال، كما وثق المرصد السوري لحقوق استهداف قوات النظام لحي جوبر وأطرافه وبلدة عين ترما بنحو 30 قذيفة مدفعية، بالتزامن مع قصف بـ 12 صاروخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، أطلقتها قوات النظام على مناطق في الحي ذاته، وسط استهدافات متبادلة على محاور القتال بين الجانبين، كما قصفت قوات النظام بقذيفة منطقة في بلدة حمورية، بالتزامن مع قصف بقذيفة أخرى على بلدة حزة، ما تسبب بإصابة 7 مواطنين في البلدتين بجراح متفاوتة الخطورة

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: استهدفت الفصائل المقاتلة والإسلامية صباح اليوم، بصواريخ، غراد مناطق في قرى عابدين والقصير ومعريه بريف درعا الغربي، والتي يسيطر عليها جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم “الدولة الإسلامية”، ولم ترد معلومات عن إصابات.