بعد القصف الجوي الروسي أمس.. قوات النظام تقصف مواقع في جبل الزاوية جنوبي إدلب

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، ضمن منطقة “بوتين-أردوغان”، قصفاً صاروخياً نفذته قوات النظام بعد منتصف ليل الثلاثاء-الأربعاء، مستهدفة مناطق في بلدة معارة النعسان بريف إدلب الشمالي، ومناطق أخرى في فليفل وبينين والفطيرة وأطراف البارة وسفوهن ضمن جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، في حين شهدت محاور التماس بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، استهدافات متبادلة بين الفصائل وقوات النظام، دون معلومات عن إصابات.
وكان المرصد السوري أفاد أمس، بأن طائرة حربية روسية قصفت بـ4 غارات المنطقة الواقعة بين بلدتي إحسم والبارة بجبل الزاوية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.
ويأتي القصف بعد 10 أيام عن توقف الطائرات الحربية الروسية عن قصف منطقة “بوتين-أردوغان”.
يذكر أن الاستهداف الجوي الروسي هو الثالث من نوعه لمنطقة “خفض التصعيد” خلال الشهر الرابع من العام 2022.
وفي 9 نيسان، قصفت طائرات حربية روسية منطقتي الفطيرة وتل فليفل في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، على مقربة من مواقع انتشار القوات التركية في ريف إدلب الجنوبي.
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان في الرابع من أبريل/نيسان الجاري، إلى تنفيذ الطيران الحربي الروسي لغارتين اثنتين، استهدفا خلالها منطقة فليفل بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد