بعد القصف الجوي الروسي يوم أمس.. قوات النظام تستهدف مناطق في جبل الزاوية جنوبي إدلب

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، ضمن منطقة “بوتين-أردوغان”، قصفاً صاروخياً نفذته قوات النظام بعد منتصف ليل الثلاثاء-الأربعاء، استهدف مناطق في بينين وفليفل وأطراف الفطيرة بجبل الزاوية ضمن ريف إدلب الجنوبي، كما شهد محور المشاريع بسهل الغاب شمال غربي حماة، استهدافات متبادلة بالرشاشات الثقيلة، بين قوات النظام من طرف، والفصائل العاملة بالمنطقة من طرف آخر، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.
وكان المرصد السوري أشار أمس، إلى أن المقاتلات الروسية شنت 8 غارات جوية، استهدفت خلالها محيط قريتي مشون وبلشون في عمق جبل الزاوية باتجاه طريق الـ M4 الدولي، وسط تصعيد مستمر تشهده مناطق في جبل الزاوية، حيث قصفت قوات النظام محيط بلدة مجدليا وحرش بينين وبينين ومحيط بلدة الفطرية في جبل الزاوية جنوبي إدلب بالقذائف الصاروخية والمدفعية، تزامن ذلك مع تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع الروسية في سماء جبل الزاوية وسهل الغاب وجبل الأكراد، كما شهد محور الكبانة بجبل الأكراد شمالي اللاذقية قصف متبادل بقذائف الهاون بين فصائل الفتح المبين وقوات النظام،
وفي السادس من يوليو/تموز الجاري، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن مقاتلات الروسية نفذت 10 غارات جوية، استهدفت كل من الرويحة وشنان وسرجة وبينين وحرش بينين ضمن القطاع الجنوبي من الريف الإدلبي.