بعد الهجوم على مقارهم واعتقال قائدهم جبهة النصرة تنفذ اعتقالات على الحدود مع لواء الاسكندرون لعناصر “من الفرقة 30”

محافظة ادلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: قصف الطيران الحربي فجر اليوم مناطق في مدينة خان شيخون بريف ادلب الجنوبي، ما ادى لأضرار مادية، كما تعرضت أماكن في منطقة احسم بجبل الزاوية لقصف جوي، ومعلومات أولية عن خسائر بشرية، في حين استشهد قائد عسكري في كتيبة مقاتلة متأثرا بجراح اصيب بها، خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف اللاذقية الشمالي، كذلك تبين أن المسلحين الذين اطلقوا النار منذ يومين على مخيم أطمة للاجئين بالقرب من لواء اسكندرون هم عناصر من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) قاموا بإطلاق النار على سيارة كانت داخلة للمخيم بدعوى أنها تابعة للفرقة 30، ليتبين فيما بعد أن رجلاً وزوجته هم من كانا يستقلان السيارة، حيث اصيبت زوجته بجراح خطرة، كما اعتقلت جبهة النصرة فجر اليوم وأمس ما لا يقل عن 5 أشخاص قالت أنهم مقاتلين تابعين للفرقة 30 في منطقة قاح بالقرب من لواء اسكندرون، واقتادتهم إلى جهة مجهولة، وكان 25 على الأقل من مقاتلي جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) لقوا مصرعهم خلال مساندة طائرات التحالف الدولي لعناصر الفرقة 30 في أطراف مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي، وخلال الاشتباكات التي دارت مع عناصر الفرقة 30 والفصائل المساندة لها، فرج الـ 31 من شهر تموز / يوليو الفائت، حيث قضى معظم مقاتلي النصرة في استهداف التحالف لمقارهم، فيما كان قد قضى 7 مقاتلين من الفرقة والفصائل المساندة لها.