بعد الهـ ـجـ ـوم الأعـ ـنـ ـف لـ”التـ ـنـ ـظـ ـيم” في الرقة.. القوى الأمـ ـنـ ـية تغلق شوارع وتحصن محيط المراكز الأمنية

محافظة الرقة: أغلقت قوى الأمن الداخلي “الأسايش” عدة طرق في مدينة الرقة، تزامنا مع استنفار أمني شهدته المدينة، عقب تصاعد هجمات خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في الرقة، في الآونة الأخيرة، حيث جرى إغلاق شارع هشام بن عبدالملك من تقاطع شارع سيف الدولة جنوباً ولمسافة 400 متر، في المنطقة التي تضم سجن وقسم للأمن الداخلي، في حين دعمت القوى الأمني تحصين سجن الأحداث بجانب محطة القطارات سابقاً في الأحياء الشمالية بالمدينة، وأغلقت شارع جنوب المشفى الوطني وتدعيم المنطقة التي تضم قيادة الأمن الداخلي وسجن للإستخبارات ونقطة لقوى مكافحة الإرهاب في شارع النور.
بالمقابل أغلقت القوى الأمنية منذ مطلع تشرين الثاني الفائت طريق جسر تشرين “الصوامع” المحيط بسجن الرقة المركزي، إثر محاولة استعصاء في السجن من قبل بعض عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” وهو أمر أدى لتكثيف الدوريات الأمنية بمحيط السجن وقطع الطرق المؤدية من مدخل المدينة الشمالي.
وشهدت الرقة في 26-12-2022 هجوما هو الأعنف بعد حادثة سجن غويران، نفذته خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” أودت بحياة 6 عناصر من قسد والأمن الداخلي، وطبقت اللجنة الداخلية حظراً أمنياً للريف والمدينة والمخيمات، وتلاه الجمعة الفائت تطبيق حظراً جزئيا بعد حملة اعتقالات في مناطق متفرقة من الريف والمدينة.