بعد الهجوم على قاعدة “كونيكو”.. هبوط طائرة في القاعدة بالتزامن مع تحركات برية وجوية لقوات “التحالف الدولي”

2٬125

هبطت طائرة ضخمة في قاعدة “التحالف الدولي” بحقل “كونيكو” للغاز بريف دير الزور، بعد الاستهداف الذي تعرضت له القاعدة بشكل مباشر، وسط معلومات عن وجود جرحى من القوات الأمريكية.

بالتوازي مع ذلك، حلقت طائرات مسيرة وحربية على علو منخفض في أجواء المنطقة.

وانتشر عناصر قوات “التحالف الدولي” داخل القاعدة وخارجها، وقرب بلدة ذيبان وعند خط نهر الفرات في ريف دير الزور.

كما شهدت قاعدة رميلان في ريف الحسكة تحركات مماثلة لعناصر المشاة.
ودوت انفجارات عنيفة في منطقة حقل “كونيكو” للغاز الذي تتخذه قوات “التحالف الدولي” قاعدة عسكرية لها في شمال شرق سورية، وسط معلومات عن استهداف انطلق من مناطق نفوذ قوات النظام والميليشيات الإيرانية في ريف دير الزور المقابلة للقاعدة العسكرية، فيما انتشرت قوات “التحالف الدولي” في منطقة ذيبان بريف دير الزور المقابلة لمنطقة الميادين.
وأشار المرصد السوري أن انفجارين اثنين على الأقل دويا في قاعدة “التحالف الدولي” في الشدادي بريف الحسكة الجنوبي، وسط معلومات عن استهداف القاعدة بصاروخين قبل قليل، من قبل الميليشيات الإيرانية، وعليه أطلقت قوات “التحالف الدولي” صفارات الإنذار، وسط انتشار الجنود، وتحليق لطائرة مسيرة أمريكية في أجواء المنطقة، لمراقبة ورصد التطورات في المنطقة، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصد بتاريخ 25 تشرين الأول الجاري، سقوط 5 صواريخ في قاعدة خراب الجير برميلان ومحيطها وهي إحدى القواعد الأمريكية في شمال شرق سوريا، تزامنا مع تحليق طائرات مسيرة في أجواء المنطقة، ولم يسفر الهجوم عن خسائر بشرية.
نفذت الميليشيات الإيرانية خلال الأيام الماضية هجمات ضد قوات “التحالف الدولي” ضمن قواعدها في شمال وشرق سوريا، حيث استهدفت تلك القواعد بقذائف صاروخية وهجمات عبر طائرات مسيّرة، في إطار حملة “الانتقام لغزة”.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ تاريخ 19 تشرين الأول الجاري 9 هجمات استهدفت قواعد “التحالف الدولي”. توزعت على النحو التالي: ، 2  على قاعدة التنف، و2 على قاعدة حقل العمر النفطي، و2 على قاعدة حقل كونيكو للغاز، و1 على القاعدة الأميركية في روباربا بريف مدينة المالكية، 1 على قاعدة خراب الجير برميلان، و1 على قاعدة في الشدادي.