بعد انتشار قوات النظام قرب خط الساجور.. القوات التركية وفصائل “الجيش الوطني” يقصفان مواقع في ريف منبج شرقي حلب

محافظة حلب: قصفت القوات التركية وفصائل “الجيش الوطني”  المتمركزة في مناطق “درع الفرات” ريف منبج شرقي حلب، حيث سقطت قذائف هاون على قرية المحسنلي وجبل صياد
بالريف الشمالي لمنبج، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.
ويأتي ذلك، بعد انتشار قوات النظام قرب خط الساجور، وهدوء حذر دام لنحو 72 ساعة، تخلل هذا الهدوء استهدافات متبادلة على محاور القتال، بين الفصائل المنضوية تحت قيادة “قسد” وقوات النظام من جهة، والفصائل الموالية لتركيا من جهة أخرى.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، مساء اليوم، تمركز قوات عسكرية تابعة للنظام السوري في محيط بلدة العريمة على خط الساجور بريف منبج شرقي حلب، حيث انتشر عناصر من قوات النظام مدعومة بأسلحة ثقيلة و3 دبابات و3 راجمات صواريخ.
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، في 14 تموز الجاري، إلى أن القوات التركية والفصائل الموالية لها نفذت قصفاً صاروخياً، على مناطق نفوذ قوات مجلس منبج العسكري بريف حلب الشمالي الشرقي، بعد منتصف ليل الأربعاء-الخميس، حيث طال القصف مناطق في قريتي الجات والهوشرية بريف منبج، دون معلومات عن خسائر بشرية.