بعد انتهاء ((هدنة النصف يوم))…الطائرات الحربية تبدأ غاراتها مستهدفة ريفي درعا الشرقي والشمالي الغربي واشتباكات عنيفة بغرب الشيخ مسكين

24

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان بدء الطائرات الحربية بتنفيذ غارات مستهدفة مناطق في ريف محافظة درعا، حيث رصد المرصد تنفيذ الطائرات الحربية غارات استهدفت مناطق في بلدتي طفس وكحيل ومدينة نوى بريفي درعا الشرقي والشمالي الغربي، بالتزامن مع دوي انفجارات ناجمة عن قصف على مناطق أخرى في الريف الشرقي لدرعا، ويأتي هذا الهدوء بعد انتهاء الهدنة التي جرى الإعلان عنها عند منتصف ليل الخميس – الجمعة، والتي كان من المقرر أن تستمر إلى الساعة الـ 12 من ظهر اليوم الجمعة الت 29 من حزيران / يونيو من العام الجاري 2018، حيث تسببت الغارات بمزيد من الدمار في ممتلكات مواطنين، ولم ترد معلومات عن الخسائر البشرية إلى الآن.

كذلك رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب آخر، إثر هجوم من قبل الأخير على منطقة تل حمد بغرب بلدة الشيخ مسكين، في محاولة لتحقيق تقدم على حساب قوات النظام وإشغالها عن جبهة الريف الشرقي وتخفيف الضغط عليها وتحقيق تقدم في المنطقة، وترافقت الاشتباكات مع استهدافات متبادلة على محاور القتال بين الطرفين، كما أن المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر صباح اليوم الجمعة أن هدوءاً يسود محافظة درعا بشكل كامل، باستثناء عمليات قصف جوي وبري استهدفت منطقتين في المحافظة، حيث استهدفت الطائرات الحربية بعدد من الضربات المتلاحقة مناطق في بلدة كحيل الواقعة في الريف الشرقي لدرعا صباح اليوم الجمعة الـ 29 من حزيران / يونيو الجاري من العام 2018، وقصفاً من قبل قوات النظام بعدد من القذائف المدفعية والصاروخية، طال مناطق في درعا البلد بمدينة درعا ومناطق في شمالها، وسط اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى على محاور في القاعدة الجوية غرب درعا، لم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، كما كان المرصد السوري نشر بعد منتصف ليل أمس أنه لا تزال العمليات العسكرية متواصلة في محافظة درعا على الرغم من دخول الهدنة الأردنية – الروسية حيز التنفيذ منذ الساعة 12 من منتصف الليل والتي من المفترض أن تمتد إلى الساعة 12 منتصف ظهيرة اليوم الجمعة، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان بعد منتصف الليل، استهداف طائرات حربية ومروحية بالغارات والبراميل المتفجرة أماكن في درعا البلد بمدينة درعا، وأماكن أخرى في بلدة الكحيل وبلدات أخرى في الريف الشرقي لدرعا، تترافق مع قصف صاروخي تنفذه قوات النظام على المناطق ذاتها، كما رصد المرصد السوري سقوط قذائف صاروخية أطلقتها الفصائل بعد منتصف الليل على مناطق سيطرة قوات النظام بمدينة درعا، ما أسفر عن سقوط جرحى، بالإضافة لأضرار مادية.

كذلك نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان ليل أمس الخميس، أنه تشهد سماء محافظة درعا تحليقاً متواصلاً للطائرات الحربية والمروحية، تتزامن مع تنفيذها ضربات مستمرة على أماكن متفرقة من المحافظة، إذ رصد المرصد السوري مساء اليوم الخميس الـ 28 تنفيذ الطائرات الحربية الروسية غارات مكثفة على أماكن في بلدات نوى غرب درعا والطيبة والمسيفرة والسهوة والجيزة الواقعة في الريف الشرقي لدرعا، بالتزامن مع إلقاء الطائرات المروحية مزيد من البراميل المتفجرة على أماكن في درعا البلد بمدينة درعا، والمسيفرة وأماكن أخرى شرق درعا، القصف الجوي هذا يترافق مع قصف صاروخي بالقذائف والصواريخ التي يعتقد أنها من نوع أرض-أرض على أماكن في درعا البلد وأماكن أخرى في القطاع الشرقي من ريف درعا، كذلك تمكنت قوات النظام والمسلحين الموالين لها من استكمال السيطرة على بلدة الحراك بريف درعا الشرقي عقب اشتباكات عنيفة مع الفصائل بغطاء جوي وبري مكثف وعنيف، عمليات القصف المكثف المتواصل هذا تأتي على الرغم من التوصل إلى اتفاق روسي – أردني لهدنة ووقف إطلاق نار في محافظة درعا يبدأ الساعة 12 منتصف الليل، حتى الساعة 12 منتصف ظهيرة يوم غد الجمعة الـ 29 من شهر حزيران الجاري، حيث تأتي عمليات استمرار القصف قبيل الشروع للبدء في تنفيذ الاتفاق المزعم.