بعد انهيار جديد للهدن الروسية … مدينة حلب تشهد اندلاع اشتباكات وتجديد قوات النظام قصفها لأحياء الشرقية للمدينة

27

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في مدينة حلب، عقب انتهاء الهدنة الروسية، سقوط عدة قذائف أطلقتها قوات النظام على مناطق في حيي المشهد وصلاح الدين بمدينة حلب، ما أسفر عن إصابة 3 أشخاص بجراح، ترافق ذلك مع تحليق لطائرات حربية في أجواء القسم الشرقي من مدينة حلب، بينما تجددت الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف آخر في محوري العامرية وصلاح الدين بمدينة حلب، وعدة محاور أخرى في حي الشيخ سعيد جنوب حلب، عقب هجوم نفذته قوات النظام بالتزامن مع انتهاء الهدنة، في حين قصفت طائرات حربية أماكن في منطقة مشروع 1070 شقة بجنوب غرب مدينة حلب، ومناطق أخرى في حي الشيخ سعيد جنوب حلب.

 

وجاء تجدد القصف هذا واندلاع الاشتباكات بعد هدوء ساد المدينة منذ صباح أمس الأول والذي تخللته اشتباكات بين قوات النظام والفصائل وسقوط قذائف على مناطق الطرفين تسببت في سقوط جرحى.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر ظهر اليوم المعلومات التي حصل عليها من مصادر موثوقة، أفادت بقيام قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية بحشد المزيد من قواتها في الأطراف الشرقية من أحياء حلب الشرقية، بالإضافة لحشد قواتها في القسمين الشمالي والجنوبي من هذه الأحياء، فيما تقوم الفصائل الإسلامية والمقاتلة بحشد قواتها في ضواحي أحياء حلب الغربية، وذلك تمهيداً لبدء عملية عسكرية كبيرة في مدينة حلب، ورجحت المصادر أن تبدأ العمليات العسكرية في أي وقت، وتأتي هذه التحشدات، بالتزامن مع هدوء مستمر منذ صباح أمس الأول في مدينة حلب، تخللته اشتباكات وسقوط قذائف، في حين لم يسجل حتى الآن خروج أي أحد من المعابر التي أعلن عنها النظام، بعد فشل مبادرة لجان أهلية في مناطق النظام من أجل إخراج جرحى.