بعد تحذيرات أطلقتها قبل 5 أيام.. إسرائيل تستهدف مقر قيادة اللواء 112 وموقع عسكري بالقرب منه في درعا

2٬032

استهدفت ضربات جوية إسرائيلية مواقع ضمن قيادة اللواء 112 ميكا التابع لقوات النظام وموقع كتيبة مدفعية بالقرب منه قرب مدينة نوى بريف درعا، ردا على إطلاق قذائف على منطقة الجولان السوري المحتل.

وجاء ذلك، بعد 5 أيام من تحذيرات عبر منشورات ورقية ألقتها طائرات إسرائيلية على القرى المحاذية جنوب القنيطرة، حملت خلالها قادة بالنظام السوري وخصت قائد اللواء 112 المسؤولية عن عمليات القصف لـ”الجولان السوري المحتل” من داخل الأراضي السورية.
وسقطت، مساء أمس الأحد قذائف إسرائيلية متتالية منطقة تل الجموع العسكرية غربي مدينة نوى بريف درعا، ردا على قصف صاروخي انطلق من المنطقة، استهدف منطقة الجولان المحتل.

وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ مطلع العام 2023، 45 مرة قامت خلالها إسرائيل باستهداف الأراضي السورية، 32 منها جوية و13 برية، أسفرت تلك الضربات عن إصابة وتدمير نحو 94 هدفا ما بين مستودعات للأسلحة والذخائر ومقرات ومراكز وآليات.

وتسببت تلك الضربات بمقتل 86 من العسكريين بالإضافة لإصابة 103 آخرين منهم بجراح متفاوتة، والقتلى هم:

– 40 من قوات النظام بينهم ضباط

– 31 من الميليشيات التابعة لإيران من جنسيات غير سورية

– 6 من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني

– 4 من الميليشيات التابعة لإيران من الجنسية السورية

– 3 من “حزب الله” اللبناني.

– عنصران من الجهاد الإسلامي

بالإضافة لاستشهاد سيدة و3 رجال، فضلاً عن سقوط جرحى مدنيين
فيما توزعت الاستهدافات على الشكل التالي: 15 لدمشق وريفها، و8 للقنيطرة و2 لحماة، و3 لطرطوس، و8 لحلب، و3 للسويداء، و8 لدرعا، و3 لحمص، و2 لدير الزور.
ويشير المرصد السوري إلى أن إسرائيل قد تستهدف بالمرة الواحدة أكثر من محافظة وهو ما يوضح تباين عدد المرات مع عدد الاستهدافات.