بعد تحريمه للانخراط إلى جانب جيش “علماني” في مواجهة حزب “علماني ملحد”… المصري أبو اليقظان في غرب حلب يتصدر القتال والتحريض على قتال حركة إسلامية

37

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار الاقتتال بين كبرى الفصائل العاملة في الشمال السوري، لليوم الثاني على التوالي، حيث رصد المرصد السوري اقتتالاً مستمراً عند أطراف بلدة دارة عزة التي سيطرت هيئة تحرير الشام عليها، والتي تعد ثاني أكبر بلدات القطاع الغربي من ريف حلب، فيما أكدت المصادر الموثوقة أن هيئة تحرير الشام تسعى إلى توسعة سيطرتها، على حساب حركة نور الدين الزنكي التابعة للجبهة الوطنية للتحرير، في أعقاب التعزيزات العسكرية التي استقدمها الطرفان، للمشاركة في الاقتتال الدائرة منذ الساعات الأولى من صباح يوم الأربعاء الـ 2 من كانون الثاني / يناير من العام 2019، في حين رصد المرصد السوري سيطرة هيئة تحرير الشام على كل من دارة عزة والهباطة ومكيلبيس وأجزاء من منطقة السعدية، وسط محاولات لتثبيت سيطرتها في المناطق آنفة الذكر، والتي تقوم فيها بعمليات تمشيط واعتقالات بحق سكان من المنطقة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد سقوط مزيد من الخسائر البشرية، حيث ارتفع إلى 19 على الأقل تعداد صرعى هيئة تحرير الشام، فيما ارتفع إلى 15 عدد العناصر الذين لقوا مصرعهم من مقاتلي حركة نور الدين الزنكي، في حين وثق المرصد السوري استشهاد 5 مدنيين بينهم ممرض وطفلان ومعلومات عن شهيد سادس، في الاقتتال الجاري في القطاع الغربي من ريف حلب، فيما تسببت الاشتباكات بين كل من حركة نور الدين الزنكي التابعة للجبهة الوطنية للتحرير من جهة، وهيئة تحرير الشام من جهة أخرى، بجرح وأسر عدد كبير من مقاتلي الطرفين، إذ لا يزال تعداد الشهداء قابلاً للازدياد لوجود جرحى بحالات خطرة.

فيما رصد المرصد السوري تواجد أبو اليقظان المصري، وهو القيادي “الجهادي” من الجنسية المصرية، في مقدمة العمليات القتالية ضد حركة نور الدين الزنكي، مشاركاً مقاتليه في الهجوم ومحرضاً إياهم على القتال، بعد أيام من “تحريمه” المشاركة إلى جانب الأتراك في محاربة القوات الكردية في منبج وشرق الفرات، حيث جاء في كلمة لـ “الجهادي” أبو اليقظان:: “”عاملة ناصبة، تذهب إلى معركة لا ناقة لها فيها ولا جمل، معركة بين جيش علماني، وحزب علماني ملحد، معركة هي حلقة من صراع طويل، بين قوميين أتراك وقوميين كرد، ليس للإسلام فيها نصيب، وليس لكلمة الله فيها حظ، إن صدق ربي، فهي عاملة ناصبة، تصلى ناراً حامية، معركة تأتي في سياق تفاهمات دولية، بدأت بتطبيع العلاقات مع نظام الأسد، مروراً بزيارة البشير، وتصريحات أوغلو بان بشار لو جاء من خلال انتخابات ديمقراطية نزيهة، فيجب على الجميع أن يتعامل معه، وشربنا كؤوس الحنظل من فتاويهم القديم، في درع الفرات، ثم بعد خراب مالطا يقول الآن لم أكن أعلم بالواقع، بعد أن استخدم كلامه العسكريون والضلال ومن هو على شاكلة عاملة ناصبة، فالمشاركة في هذه المعركة حرام شرعاً، يا من حملت روحك على كفيك أن يقال لك يوم القيامة، عاملة ناصبة، تصلى ناراً حامية، أمامكم مدينة حلب تنتظركم، ودونكم حمص وحماة وفسطاط المسلمين في الغوطة الشرقية اشتاق إليكم””.

المرصد السوري نشر في مطلع أكتوبر الفائت من العام 2018، أن أبو اليقظان المصري تحدث في خطبة الجمعة في أحد المساجد بمدينة إدلب، عن تمنُّع الرافضين لاتفاق سوتشي لشن أي عمل عسكري ضد النظام وعن “أصحاب الخطوط الحمراء”، حيث جاءت في خطبة القيادي مصري الجنسية في هيئة تحرير الشام، وأحد قادة الاقتتالات الداخلية مع بقية الفصائل الإسلامية والمقاتلة في إدلب:: “”الذي لا يوافق على إتفاق سوتشي، لماذا لايقوم بعمل على جيش النظام المرتد؟ ولو كان عملاً نوعياً خلف خطوط العدو “في ثكناته، والذي يضع “خطوط حمراء” بأنه لن يسمح أبداً بأن تتحول إدلب، إلى مصير الفساد كما في مناطق درع الفرات، وغصن الزيتون، فلماذا يرحب بالجيش التركي؟! ولماذا يمكن له في إدلب؟ ويرفع رايات الحكومة العلمانية؟!، ومن يقول باستمرارية الجهاد (الخطوط حمراء)، لماذا يخرس ألسنة من يحرض على النظام الكافر وأعوانه ويريد إسكاتهم؟! إياكم أن تنخدعوا بكذبة “الخطوط الحمراء”، ((ولو دخلت عليهم من أقطارها، ثم سئلوا الفتنة لآتوها، وما تلبَّثوا بها، إلا يسيراَ))، “اللهم قد بلغت..اللهم فاشهد..فلعلي لا ألقاكم بعد هذه الخطبة””

كما أن المرصد السوري نشر قبل ذلك بأيام أن الجهادي المصري أبو اليقظان المصري يعمل على تحريض الفصائل الجهادية الرافضة للاتفاق الروسي – التركي، والذي جرى عقب اجتماع بوتين بأردوغان يوم الاثنين الـ17 من شهر أيلول / سبتمبر من العام 2018، والذي ينص على إقامة منطقة منزوعة السلاح، وأبلغت المصادر المرصد السوري أن أبو اليقظان الذي يقود مجموعات العصائب الحمراء، وهي أحد أقسام قوات النخبة في هيئة تحرير الشام، ويتميزون بوضع عصائب حمراء اللون، “أشرطة حمراء”، بات المحرض الأول والرئيسي، ضد هذا الاتفاق، حيث عمل المصري على التحريض في مجالسه مع قادة أبرز الفصائل “الجهادية” في الشمال السوري، على عدم تسليم سلاحهم، ومجابهة “الكفار الروس والنصيرية”، حيث جرت عدة لقاءات واجتماعات في مجالس بين المصري و”أمراء وقادة” الفصائل “الجهادية”، في حين يشار إلى أن أبو اليقظان يقود مجموعات العصائب الحمراء وهي أحد أقسام قوات النخبة في هيئة تحرير الشام، ويتميزون بوضع عصائب حمراء اللون، “أشرطة حمراء”، ويتبعون لقائدين بارزين في هيئة تحرير الشام أحدهما هو أبو اليقظان المصري، واللذين يشرفان على معسكر تدريبي خاص بقوات العصائب الحمراء، وهي المجموعات الرئيسية التي شاركت في الاقتتال ضد حركة نور الدين الزنكي بريف حلب الغربي، في الثلث الأول من العام 2018، والتي كان أبو اليقظان فيها خصماً مباشراً وبارزاً للفصائل المتقاتلة مع هيئة تحرير الشام، فيما كان المرصد السوري نشر في الـ 22 من آب / أغسطس الفائت من العام 2018، عن تعرض أبو اليقظان المصري وقيادي آخر، الذي أكدت مصادر متقاطعة أنه قائد قطاع البادية في هيئة تحرير الشام، لإطلاق مسلحين مجهولين النار عليهما في ريف حلب الجنوبي، وتسببت محاولة الاغتيال بإصابة أحد القياديين على الأقل بجراح، كما كان نشر المرصد السوري في الـ 20 من تموز الفائت 2018، أنه رصد خروج أبو اليقظان المصري القيادي المصري البارز في هيئة تحرير الشام، وقيامه بجولة على الحافلات التي تحمل مهجري الفوعة وكفريا، بعد خروجها من الفوعة وكفريا، وقبيل دخولها لمناطق سيطرة قوات النظام، حيث خطب بهم أبو اليقظان قائلاً أين طائرات بوتين وأين دبابات حزب اللات وأين مقاتلي حركة النجباء، وخروجكم أذلة وأنتم صاغرون، ليس لكم مقام في إدلب يا روافض، اكتب يا زمن، حط وجهك في الطين، لأن بشار الكلب وبوتين الكلب ما استطاعوا أن يكسروا عنكم الحصار، 9 أشهر معارك تشهد عليها تلة العيس وهذه التلال هنا حتى رديناهم، وهذا هو مقام أتباع بشار الكلب وبوتين الكلب، مقامهم عندهم باصات مهترئة، لقد انخلعت قلوبهم بفضل الله، حاول بوتين وحاول الحرس الثوري الإيراني وحاول حزب اللات اللبناني وحاول جيش الكلب بشار، أن يفك الحصار عن هؤلاء فما استطاع، حيث ردهم المجاهدون مدحورين، في معارك استمرت 9 أشهر””

وكانت وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل أشهر نسخة من شريط مصور تظهر القيادي في هيئة تحرير الشام، المدعو “أبو اليقظان المصري”، والذي يشغل أحد المناصب القيادية في الهجوم المعاكس لتحرير الشام، وهو يخطب بجمع من مقاتلي الهيئة خلال اقتتال قائلاً لهم “إن الله شرفكم يا أهل الشام بأن تشهدوا قتال الأمريكان وقتال الملاحدة الروس والمرتدين من جيش بشار والمفسدين ممن أفسدوا في الأرض وتقاتلوا الخوارج ومن ثم من الله عليكم بقتال البغاة، اقتربت النهاية وتمايزت الصفوف وسيستمر القتال حتى تعود الساحة هذه لقتال الكفار، وحركة نور الدين الزنكي بعد معركة حلب لم تفتح معركة واحدة، وأرسلت 40 مقاتلاً إلى نقطة رباط واحدة في منطقة سكيك، ومن ثم انسحبوا بعد 10 أيام، والسلاح جاء للجهاد وبقي مخزناَ كله لنحو عام وسيخرج للجهاد، ومضادات ودبابات ومجنزرات ومستودعات أحرار الشام باتت تحت سيطرتنا والجهاد في الشام أمانة لا تضيعوها””.