المرصد السوري لحقوق الانسان

بعد تحطيم صور “بشار الأسد”.. الهدوء يعود إلى السويداء وسط استياء شعبي متواصل عقب الإساءة للرئيس الروحي للموحدين الدروز

محافظة السويداء – المرصد السوري لحقوق الإنسان: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، استياءًا شعبياً متواصلاً تشهده مناطق متفرقة من محافظة السويداء، على خلفية الإساءة من قبل “رئيس فرع المخابرات العسكرية في المنطقة الجنوبية” للرئيس الروحي لطائفة الموحدين الدروز، حيث شهدت مدينة السويداء خلال الساعات الفائتة غضب شعبي ترافق مع قيام بعض الأشخاص بتحطيم صور رئيس النظام السوري بشار الأسد، وسط مساعي لتهدئة الوضع، وقيام مسؤولين بارزين في النظام السوري بتقديم اعتذار للرئيس الروحي، وتوافدت حشود وفود كبيرة إلى منزل الأخير في بلدة قنوات بريف السويداء خلال يوم أمس من مناطق سورية متفرقة كدمشق والقنيطرة وغيرها.

وأشار المرصد السوري يوم أمس إلى استياء شعبي واسع في السويداء، ومطالبات بإقالة رئيس فرع المخابرات العسكرية في المنطقة الجنوبية، بعد انتشار أخبار عن إساءة “عن طريق الهاتف” وجهها رئيس الفرع، إلى الشيخ الروحي للطائفة الدرزية، حيث توافد المئات من أبناء المحافظة والمنطقة الجنوبية إلى منزل الشيخ.

وفي سياق ذلك، أفرجت شعبة المخابرات العسكرية على أحد المعتقلين كانت لا تعرف بإعتقاله قوات النظام، في محاولة منها لتهدئة الموقف.

وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان أفادت، في 23 يناير/كانون الثاني، بأن  فصائل محلية في محافظة السويداء نصبت حاجزاً على اتستراد دمشق – السويداء، واحتجزت ضابطاً من قوات النظام، رداً على قيام أجهزة النظام الأمنية باعتقال مواطن من قرية الجنينة في ريف السويداء، لأسباب مجهولة، حيث انتشرت الفصائل المحلية على اوتستراد دمشق – السويداء، وقامت بإيقاف جميع السيارات المارة، والبحث عن عناصر وضباط من قوات النظام بهدف احتجازهم.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول