بعد تخفيض أعداد المستفيدين من الإعانة النقدية.. مجلس الرقة يوقف عمل منظمة إنسانية

محافظة الرقة: خفضت منظمة إنسانية، عدد المستفيدين من العوائل الفقيرة، من قوائم الإعانة النقدية “الكاش”، الأمر الذي أثار حفيظة العوائل الفقيرة والمتوسطة، في حين تدخل المجلس المدني في المدينة لإيقاف عمل المنظمة المسؤولة، وإعادة تقييم أعمالها، بعد انتقادات من قبل الأهالي ومطالبات بالعدول عن القرار.
وفقاً للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن المنظمة العاملة في الرقة، أقصت 247 عائلة من الطبقة الفقيرة والمتوسطة من الاستفادة من الإعانة النقدية.
وفي حديثه للمرصد السوري لحقوق الإنسان، قال الناشط (ع. س) من مبادرة صنائع المعروف في الرقة، بأن منطقتي المختلطة والمشلب تعرف بكثافة سكانية كبيرة، وتضم العوائل الأشد فقرا في المجتمع، وهم أكثر حاجة الإعانات الإغاثية والنقدية، في حين أن إقصاء تلك العوائل لم تكن عادلة، والمستفيدين كانوا من الطبقة الغنية الذين هم بغنى عن تلك الإعانات، على حساب الطبقة الفقيرة التي هي بأمس الحاجة. 
ولتفادي العوائق وإيجاد حل يشمل كافة العوائل الفقيرة، قام رئيس مكتب المنظمات ورئيس لجنة الشؤون الاجتماعية في مدينة الرقة، بفتح تحقيق عن عمل المنظمة، بهدف إعادة تقييم أعمال المنظمة من جديد، دون معرفة نتائجها.
وتجدر الإشارة، إلى أن منطقة الرقة تعتبر مركز إيواء لـ 58 مخيمات، التي تضم العوائل السورية من مختلف المحافظات، وتعيش حالة فقر مدقع، نتيجة تجاهل المنظمات الإنسانية والدولية للقيام بواجبها الإنساني ولاسيما مع حلول فصل الشتاء.