بعد تدهور الليرة السورية وانقطاع المحروقات.. تأمين الخبز والوقود كابوس لايفارق ربّ الاسرة في العاصمة دمشق

محافظة دمشق: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، ركود شبه تام في معظم أسواق وشوارع العاصمة دمشق، بسبب انقطاع مادتي المازوت والبنزين، ولم تكن الدوائر الحكومية بمنأى عن ذلك فقد أضيف يوم عطلة جديد إلى عطلة نهاية الأسبوع، بسبب الحالة المزرية التي تمر بها البلاد، أما بالنسبة لموظفي الدوائر الحكومية فقد اضطروا للمشي على الأقدام عدة كيلومترات، بسبب عدم توفر وسائط النقل.
وتشهد المناطق حركة شبه معدومة ومعاناة شديدة ومناشدات من قبل المواطنين للتدخل الفوري لإيجاد حل وإنهاء الأزمة، وخصوصا بعدما تدهورت قيمة الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، فلا حركة ولاعمل وأصبح تأمين رغيف الخبز الشغل الشاغل لرب الأسرة.