بعد ترحيله قسراً من قبل السلطات التركية.. ” الجيش الوطني” يهدد ذوي قاصر بالقتل بعد اعتقاله

محافظة الحسكة: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الفصائل الموالية لتركيا ضمن منطقة “نبع السلام ” اعتقلت قاصراً من محافظة درعا، بعد أن رحلته السلطات التركية قسراً من أراضيها إلى مدينة “رأس العين” بريف الحسكة.

ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الفصائل هددت ذوي الشاب بقتله بحال لم يدفعوا فدية مالية قدرها 20 ألف دولار أمريكي.

الجدير بالذكر، أن منطقة “نبع السلام” تشهد حركة تهريب للبشر يشرف عليها مسلحين تابعين للفصائل الموالية لتركيا.

وكان نشطاء المرصد السوري، وثقوا في 30 أيلول الفائت، إقدام عناصر من الفصائل الموالية لتركيا على قتل مواطن مختطف، بعدما رفض ذويه دفع فدية مالية، والقوا جثته بالقرب من الساتر الترابي في منطقة ممتدة بين العالية ومكاف غربي تل تمر شمال غرب الحسكة.

وفي 19 أيلول/ سبتمبر، أقدم عناصر فصيل “أحرار الشرقية” على اعتقال 17 شخص، من أبناء مدينة الدرباسية وعامودا والحسكة وتل تمر والقامشلي وقحطانية بريف الحسكة، أثناء عبورهم منطقة “نبع السلام” عن طريق التهريب، بهدف الهجرة إلى أوروبا، في حين تواصل الفصيل هاتفيا مع 3 عوائل منهم، مطالبين ذويهم بفدية مالية قدرها 8 آلف دولار أمريكي، لقاء إطلاق سراحهم، بينما لا يزال مصير البقية مجهولاً.