بعد ترحيله قسرا من لبنان إلى سورية.. استشهاد مواطن تحت وطأة التعذيب والإهمال الصحي في سجن للنظام

214

محافظة ريف دمشق: استشهد مواطن تحت وطأة الأهمال الصحي في سجن عدرا المركزي في دمشق، بعد ترحيله من قبل الامن العام في لبنان إلى داخل الأراضي السوري قبل نحو شهرين، ووفقا للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن المواطن اعتقل من قبل جهاز الأمن العسكري على الحدود السورية- اللبنانية لأسباب مجهولة، وجرى تحويله إلى سجن عدرا وعليه آثار تعذيب.
وينحدر المواطن من بلدة فليطة التابعة لمنطقة القلمون الغربي بريف دمشق.
وحذر المرصد السوري مرارا وتكرارا من عمليات الترحيل بحق اللاجئين السوريين في لبنان في ظل استمرار الحملات العنصرية والانتهاكات الجسيمة، دون مراعاة تخوفهم الشديد من اعتقالات من قبل أجهزة النظام واعتراضهم على ترحيلهم باتجاه مناطق سيطرة قوات النظام
وبذلك، يرتفع إلى 29 تعداد الذين وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهادهم تحت وطأة التعذيب داخل المعتقلات الأمنية التابعة للنظام السوري منذ مطلع العام 2024، من ضمنهم ناشط سياسي وطالب جامعي، وكاتب ومهندس، ومواطن يحمل الجنسية الأمريكية.