بعد تسوية أوضاعهم.. أهالي قرى بريف دير الزور يُمنعون من العودة إلى منازلهم

محافظة دير الزور: لايزال أهالي قرية حويجة المريعية والبوعمر وسلعو وهي مناطق عشيرة البو خابور بريف ديرالزور الشرقي، ممنوعين من العودة إلى قراهم ومنازلهم، وذلك بسبب العداء القديم بين أهالي القرية وشبيحة قرية الجفرة الموالية للنظام والمجاورة لحويجة المريعية، مثل رئيس اللجنة المركزية لحزب البعث بدير الزور وشقيقه القيادي بميليشيا الفرقة الرابعة.
وبعد فتح النظام مايسمى بالمصالحة حاول معظم أهالي تلك المنطقة العودة إليها مرة ثانية بعد تسوية أوضاعهم لدى النظام، حيث طلب القيادي في الفرقة الرابعة، مبالغ مالية كبيرة للسماح لهم بالعودة إلى منازلهم.
وفي سياق ذلك، قدم أهالي القرية شكوى لدى محافظ النظام من أجل العودة إلى قريتهم، في حين أقدم الموالين للنظام على هدم وتجريف منازل الأشخاص الذين قدموا الشكوى.
يشار إلى أن قرية الحويجة اعتبرتها قوات النظام منطقة حماية للمطار، في حين أن الألغام ومخلفات الحرب لم تنزع حتى الآن، أما بالنسبة لقرية المريعية فعاد بعض أهلها إلى منازلهم.