بعد تعزيز مواقعها في المنطقة يوم أمس.. استنفار كبير للقوات التركية على محاور سراقب شرقي إدلب

محافظة إدلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، ضمن مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام والفصائل في محافظة إدلب، استنفاراً للقوات التركية ضمن محاور مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي، حيث تشهد المنطقة هناك منذ ساعات الصباح الأولى تحركات مكثفة للجنود والدبابات والآليات العسكرية، دون معلومات عن أسباب الاستنفار الكبير هذا حتى اللحظة.
وكان المرصد السوري أشار أمس، إلى أن القوات التركية وسعت نقطة عسكرية لها في بلدة آفس بريف إدلب التي تشرف على طريق “M5″، في حين أن القوات التركية استحوذت على الحي الشرقي من البلدة بشكل كامل.
ووفقًا للمصادر فقد استقدمت القوات التركية دبابات وأسلحة ثقيلة، ورفعت عدد العناصر في النقطة لنحو 75 عنصر.
كما خدمت المنطقة بالاتصالات التركية، إضافة إلى تثبيت أجهزة تجسس.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار قبل أيام إلى أن القوات التركية المتواجدة في منطقة “بوتين-أردوغان”  ثبتت نقطة عسكرية جديدة في الحي الشرقي من بلدة آفس شرقي إدلب.
ودعمت القوات التركية النقطة الجديدة بـ 4 مدرعات ناقلة للجند و35 جندي.
وتأتي أهمية النقطة الجديدة لقربها من الاتستراد الدولي “m5” دمشق- حلب، وبذلك تتمكن القوات التركية والفصائل من رصد تحركات قوات النظام على الطريق الدولي.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد