بعد تفكيك خلية تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة الباب.. الانفلات الأمني يتزايد باغتيال عنصر  في الشرطة الموالية لتركيا  

 

محافظة حلب: قُتل عنصر  وأصيب آخر بجروح خطيرة من عناصر الشرطة الموالية لتركيا، في مدينة الباب الخاضعة لنفوذ الفصائل الموالية لتركيا بريف حلب الشرقي، ووفقًا لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن مسلحان مجهولان يستقلان دراجة نارية  أطلقا النار بشكل مباشر على العنصرين مرددين هتافات “دولة الإسلام باقية يا مرتدين”، وذلك قرب شارع زمزم في مدينة الباب.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من مناطق نفوذ غرفة عمليات “درع الفرات” قد رصدوا، اليوم، انفجار عبوة ناسفة، بسيارة تابعة لقاضي يتبع لحركة أحرار الشام الإسلامية، وذلك ضمن مدينة الباب بريف حلب الشرقي، ما أدى لأضرار مادية، دون معلومات عن خسائر بشرية.
ويأتي ذلك، عقب الأحداث التي شهدتها مدينة الباب يوم الجمعة 28 أيار، التي أسفرت عن مقتل عناصر من خلية تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” جراء الاشتباكات العنيفة مع الفصائل الموالية لتركيا، التي أدت إلى مقتل 3 من عناصر الأخيرة.