بعد “تمالؤ ملل الكفر على الإسلام” كتيبتان في أطراف العاصمة دمشق تعلنان “بيعتهما” للجولاني

 

وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من بيان أصدرته كتيبتي أنصار الشريعة والمنتصر بالله في القابون تعلن “بيعتها” لأبي محمد الجولاني “على السمع والطاعة” وقال المتحدث فيه””بعد تمالؤ ملل الكفر من الروس والرافضة والنصيرية الحاقدين على الإسلام وأهله في بلاد الشام، وامتثالاً لقول الله جل في علاه بالاعتصام بحبله، فإن كتيبتي أنصار الشريعة والمنتصر بالله، يعلنان اندماجهما الكامل بفرع تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الشام، المتمثل بجبهة النصرة، وذلك بمبايعة الشيخ الفاتح أبو محمد الجولاني على السمع والطاعة، ومقاتلة ملل الكفر كاملة والخوارج المارقين ومن صال على هذا الدين، وذلك حتى يحكم شرع الله وحده على منهاج النبوة”” وعقبه ظهر المتحدث متوسطاً بين مجموعة من المقاتلين الملثمين واضعاً يده وفوقها ايادي المقاتلين وقال وردد المقاتلين ما قال”” نبايع الشيخ أبا محمد الجولاني على السمع والطاعة في المنشط والمكره والعسر واليسر وعلى أثرة علينا بيعة على الجهاد في سبيل الله””

 

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تستمر الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محيط مدينة داريا وبأطراف مدينة معضمية الشام بالغوطة الغربية، ما أدى لاستشهاد مقاتل في الفصائل الإسلامية ومقتل عنصر من قوات النظام على الأقل، ومعلومات عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، بينما قصف الطيران المروحي بالمزيد من البراميل المتفجرة مناطق في مدينة داريا، وسط سقوط 3 صواريخ يعتقد انها من نوع أرض – أرض على مناطق في المدينة، ترافق مع استمرار قوات النظام بقصفها لمناطق في داريا، دون معلومات عن حجم الخسائر البشرية، كما تستمر الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل الإسلامية من طرف آخر في محيط قرية بالا بمنطقة المرج بالغوطة الشرقية، وسط تبادل إطلاق نار بالرشاشات الثقيلة بين الطرفين، ترافق مع قصف قوات النظام لأماكن في منطقة المرج ومناطق الاشتباك، ومعلومات عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوفهما.