بعد تهديده من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية”.. انفجار عبوة يستهدف سيارة موظف في مجلس مدينة دير الزور المدني 

محافظة دير الزور: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن السيارة التي انفجرت عند مدخل مدينة البصيرة بريف دير الزور، تعود لموظف في مجلس دير الزور المدني، وهو أحد الذين هددهم تنظيم “الدولة الإسلامية” بملصقة ورقية تتضمن قائمة أسماء، قبل أكثر من 10 أيام.
وأشار المرصد السوري، أمس، أن انفجار دوى في مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي الخاضعة لنفوذ “قسد”، نتيجة عبوة بسيارة من نوع “كرنفال”، انفجرت عند شارع فرعي تبعد عن مدخل مدينة البصيرة 200 متر، واقتصرت الأضرار على الماديات.
وفي 22 أيلول الفائت، أقدم عناصر خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” على إلصاق منشورات ورقية على جدران بعض الأماكن، في مدينة البصيرة الخاضعة لسيطرة “قسد” في ريف دير الزور الشرقي، تتضمن تهديداً صريحاً بالحكم النهائي لـ 11 شخصاً  يعمل كموظف لدى مؤسسات الإدارة الذاتية في المدينة.
وحصل المرصد السوري على نسخة من المناشير وجاء فيها : “إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً، أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف، أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا، ولهم في الآخرة عذاب عظيم”.
كما ألصقت خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، في 21 أيلول، أوراق على جدران بعض الأماكن في مدينة البصيرة الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية في ريف دير الزور الشرقي، تحمل شعار تنظيم “الدولة الإسلامية”، وتتضمن تهديد لخمسة موظفين لدى “الإدارة المدنية” في مدينة البصيرة، التابعة “للإدارة الذاتية”.