بعد تهديده من قبل مـ ـسـ ـلـ ـحـ ـيـ ـن من أقارب الفتاتين التين قـ ـتـ ـلـ ـهـ ـمـ ـا شقيقه.. قائد مجلس دير الزور العسكري يطالب وجهاء العشائر بالخروج بمسيرة تأييد ويـ ـهـ ـد د من يخالفه

محافظة دير الزور: أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن قائد “مجلس دير الزور العسكري” “أبو خولة”، أصدر أوامر لوجهاء عشائر منطقة ريف دير الزور الغربي، بالخروج بمسيرة تأييد للمجلس صباح الغد، وذلك على خلفية الأحداث الأخيرة التي شهدتها المنطقة عقب تورط شقيقه بمقتل فتاتين انتقاماً من أحد أقاربهما ورمي جثتيهما في بادية بلدة الصور غربي دير الزور.
ووفقاً للمصادر، فإن “أبو خولة” تحدث مع المدعو”رضا العواد” الملقب “أبو الحسن”، وطلب منه حشد المواطنين غدا الساعة 8 صباحاً للمشاركة في مسيرة مؤيدة لمجلس دير الزور العسكري في بلدة العزبة، ورفع رايات المجلس، مهدده بالعقاب بحال لم يتم تنفيذ تعليماته.
وبحسب المصادر، فإن المسيرة التي طلب إقامتها تهدف لمطالبة “التحالف الدولي” دعم مجلس دير الزور العسكري، مطالباً بعدم تغيب أحد عنها من وجهاء عشائر وشباب وأطفال ونساء، كما طلب من وجهاء العشائر عبر المدعو “أبو الحسن”، بأن يستقدم كل واحد منهم 60 شخص بهدف أن تقدر أعداد المسيرة بالآلاف.
وجاءت تهديدات المدعو “أبو خولة” بعد أن خرجت اليوم مظاهرة شعبية غاضبة في قرية حوايج بومصعة بريف دير الزور الغربي، تزامناً مع قيام مسلحين من أقارب الفتاتين بقطع أحد الطرقات في القرية بالسواتر الترابية وإطلاقهم تهديدات مباشره له ولابن عمه المدعو “أبو علي دوشكا”، على خلفية قضية مقتل الفتاتين على يد شقيق “أبو خولة”.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، قبل قليل، إقدام عدد من المسلحين من أقارب الفتاتين التين قتلتا قبل أيام على يد شقيق قائد مجلس دير الزور العسكري “أبو خولة”، على قطع أحد الطرقات في قرية حوايج بومصعة بريف دير الزور الغربي بسواتر ترابية، وتهديد “أبو خولة” قائد “مجلس دير الزور العسكري”، وآخر يدعى “أبو علي دوشكا”، بالانتقام على خلفية مقتل الفتاتين.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن المسلحين قطعوا أحد الطرقات في القرية مقابل العزاء المقام للفتاتين وسط حالة من التوتر في المنطقة.