بعد توتر واشتباكات دامت يومين بين ميليشيات موالية لإيران ومجموعات تابعة للنظام.. الهدوء يعود إلى مدينة البوكمال الحدودية مع العراق

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن اشتباكات اندلعت بين ميليشيا تابعة لـ ” الحرس الثوري” الإيراني من جهة، ومجموعة أخرى تابعة لفرع “أمن الدولة” من جهة أخرى، في مدينة البوكمال الحدودية مع العراق بريف دير الزور الشرقي، أمس الأول الثلاثاء واستمرت حتى مساء أمس الأربعاء
ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن الاشتباكات اندلعت قرب الفرن الآلي وسط مدينة البوكمال وتسببت بإصابة أحد العناصر البارزين في صفوف الميليشيات التابعة لـ “الحرس الثوري” الإيراني، كما تسببت الاشتباكات التي اندلعت وسط الأحياء السكنية بحالة ذعر وخوف لدى الأهالي، تزامنت أيضا مع إغلاق المحال التجارية في المدينة قبل عودة الهدوء مساء أمس.
الجدير ذكره أن مدينة البوكمال تشهد صراع نفوذ بين ميليشيات إيران ومجموعات النظام، بسبب تحكم الميليشيات الموالية لإيران بكافة مفاصل الحياة في المدينة، من توزيع الخبز والمياه والتحكم بأصحاب المحال والمتاجر وبسطات المحروقات وسيارات الخضار ومعامل الثلج، حيث تتواجد قوات النظام بشكل صوري دون وجود أي نفوذ لها في المدينة.