بعد توزيع كتب مدرسية تحوي صور مسيئة للرسول محمد (ص).. غضب واسع لدى الأهالي في مناطق سيطرة فصائل “الجيش الوطني” بريف حلب

محافظة حلب:بعد انتشار صور لكتب مدرسية جرى توزيعها على مدارس ومديريات التربية في مناطق قباسين والراعي والباب بريف حلب، لطلاب مرحلة الصف الأول الابتدائي، عن السيرة النبوية تحوي صور مسيئة للنبي محمد (ص)، شهدت المناطق آنفة الذكر حالة من الغضب الشعبي ودعوات لحرق الكتب التي جرى توزيعها، حيث اعتبرها الأهالي مسيئة للسيرة النبوية كونها تحوي صورًا لشخص يرتدي بدلة زفافه برفقة زوجته مكشوفة الرأس وأسفل الصور كتابات عن السيرة النبوية، وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن قوات تابعة لـ “الجيش الوطني” و “الشرطة العسكرية” بدأت عمليات دهم وبحث عن مصادر الكتب، بهدف ومصادرتها من مديريات التربية والمدارس قبل توزيعها على باقي الطلاب ضمن مناطق سيطرتها.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد