بعد حادثة مقتل 3 سوريين حرقًا بالبنزين في ولاية إزمير.. مقتل شاب سوري بالرصاص في مدينة غازي عنتاب التركية على يد مواطن تركي

قضى الشاب السوري “محمود محمد شوبك” من أبناء مدينة حلب، في مدينة غازي عنتاب التركية، بعد قيام مواطن تركي مسلح باقتحام مكان السكن الذي يقيم فيه الشاب، إثر خلاف بين القاتل وأحد القاطنين، ووفقًا للمصادر، فإن الضحية حاول التدخل لفض شجار اندلع بين المواطن وشخص آخر يقطن معه، لكنه أصيب بطلق ناري في صدره نقل على إثر ذلك للمستشفى قبل أن يفارق الحياة متأثرًا بجراحه.

 

 

وفي 20 ديسمبر/كانون الأول، كشفت مصادر محلية بأن 3 شبان من الجنسية السورية لقوا مصرعهم حرقًا على يد مواطن تركي قبل أكثر من شهر.
وفقًا للمصادر فإن مواطنًا تركيًا أضرم النار بعد سكب مادة البنزين في مكان إقامة الشبان، في قرية كزال باهشي التابعة لولاية إزمير، في 16 تشرين الثاني/نوفمبر الفائت.
وأضافت المصادر بأن الشبان كانوا يعملون في ورشة لصناعة الحجر الخاص بالأرصفة، ولم يكن بين الضحايا والمواطن التركي أي خلافات، بينما قالت المصادر بأن دافع الجريمة كان بدافع العنصرية.
وجرت حادثة القتل وسط تعتيم كبير، دون أن تكشف المصادر نتائج التحقيقات حتى الآن.
وفي 13 كانون الأول، قُتلت شابة سورية على يد مشتبه به سوري في ولاية شانلي أورفا في تركيا.
ووفقًا للمصادر فإن الشابة سلوى هنداوي 22 سنة، تعمل ممرضة في أحد المشافي التركية وهي أرملة ولديها طفلة، فيما لا يزال المشتبه به هاربًا حتى مساء اليوم.
مصادر محلية قالت بأن الشابة قتلت، بسبب رفضها المتكرر لطلبه الزواج منها.