المرصد السوري لحقوق الانسان

بعد حصارها 28 يومًا.. لجان التفاوض تتوصل لاتفاق مع قوات النظام ينهي الحل العسكري في درعا البلد

محافظة درعا: توصلت لجان التفاوض، لاتفاق مع اللجنة الأمنية  يقضي بإنهاء الحل العسكري في درعا البلد، وتسوية أوضاع 50 إسمًا مع تسليم  أسلحته، إضافة إلى إنشاء نقاط عسكرية لقوات النظام في كل من المسلخ والبريد.

ووفقًا لمصادر المرصد السوري فإن الاتفاق عُرض وتم التوافق عليه بين لجنة درعا والنظام السوري، فيما بقي التوافق على آلية التنفيذ.

ويأتي ذلك بعد حصار درعا البلد والتضييق على ساكنيها 28 يومًا على التوالي.

وكانت العشائر في منطقة درعا البلد قد رفضت عبر اجتماع ممثليها مع اللجنة المركزية في حوران، قبل أيام، مطالب رئيس فرع الأمن العسكري في محافظة درعا، التي اعتبروها تسعى إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة، ووفقًا للمصادر فإن رئيس فرع الأمن العسكري بدرعا أرسل عدة مطالب إلى العشائر واللجنة المركزية في حوران، ملوحًا بعملية أمنية في حال رفض تلك المطالب التي تقضي بتسليم المطلوبين في درعا البلد أو تهجيرهم إلى الشمال السوري، إضافةً إلى إنشاء أربع نقاط عسكرية دائمة في درعا البلد ومحيطها، الأولى في مبنى البريد بدرعا البلد، والثانية بالقرب من مركز جمارك درعا القديم، والثالثة على الطريق الواصل بين درعا البلد ومنطقة الشياح، إضافة إلى نقطة عسكرية على الطريق الواصل بين حي طريق السد ومنطقة غرز.

وكانت قوات النظام قد أطبقت الحصار على 11 ألف عائلة في أحياء درعا البلد، في أواخر حزيران الفائت، ومنعت دخول الأدوية والمستلزمات الأساسية، بينما رصد المرصد السوري، في 16 تموز، دخول قافلة مساعدات إنسانية تابعة للهلال الأحمر السوري إلى أحياء درعا البلد التي مازالت تشهد حصارًا من قِبل قوات النظام والأجهزة الأمنية.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول