بعد حملات الاعتقالات.. “حزب الله” اللبناني ينتشر في النقاط المحيطة بمدينة شرقي حمص

محافظة حمص: اتفق كل من ميليشيا الدفاع الوطني  و”حزب الله” اللبناني، على أن ينتشر عناصر الأخير في النقاط المحيطة بمدينة القريتين بريف حمص الشرقي، على أن تسمح لعناصر الدفاع الوطني بالتنقل من مدينة القريتين إلى البادية السورية، وبالمقابل يفرج “حزب الله” اللبناني عن المعتقلين من عناصر الدفاع الوطني.
ويأتي ذلك بعد حملات الاعتقالات في المنطقة.
وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادت، في 19 نيسان، بأن قوات النظام متمثلة بـ “شعبة الاستخبارات العسكرية” اعتقلت قائد بقوات “الدفاع الوطني” و7 عناصر من مدينة القريتين بريف حمص الشرقي
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن التهمة الموجهة لقيادي “الدفاع الوطني” هي قيامه بتعذيب أشخاص خلال فترات سابقة.
وفي العاشر من أبريل/نيسان أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى أن أجهزة النظام الأمنية اعتقلت 3 عناصر جدد من من قوات “الدفاع الوطني” من بلدة السخنة بريف حمص الشرقي، بتهمة التواصل مع ‎خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” وذلك بعد أيام من اعتقال قيادي في “الدفاع الوطني” من مدينة السخنة لذات السبب.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد