بعد حوالي 500 غارة وضربة جوية ومدفعية خلال 36 ساعة…قوات النظام تسيطر على قرية الزلاقيات بريف حماة الشمالي

محافظة حماة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: جددت الطائرات الحربية والمروحية قصفها بالصواريخ والبراميل المتفجرة مناطق في بلدة اللطامنة بريف حماه الشمالي، ولم ترد أنباء عن إصابات، في حين تتواصل الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب آخر، على محاور في قرية الزلاقيات ومحيطها، حيث تمكنت قوات النظام من التقدم والسيطرة على القرية، الواقعة على بعد مئات الأمتار من بلدة حلفايا من جهة اللطامنة، وجاءت هذه السيطرة بعد معارك وفر متواصلة لليوم الثالث على التوالي، حيث تسعى قوات النظام لتثبيت سيطرتها قبل هجوم معاكس للفصائل على المنطقة، كما تعرضت المنطقة منذ فجر أمس السبت وحتى الآن لقصف بنحو 400 قذيفة مدفعية وصاروخية وقصف بحوالي 40 برميل متفجر من الطائرات المروحية وتنفيذ الطائرات الحربية أكثر من 50 غارة استهدفت الزلاقيات ومحيطها ومناطق في الريف الحموي الشمالي.، وتأتي أهمية القرية في حال تثبيت النظام لسيطرته عليها، لكونه تقربه من بلدة اللطامنة، فيما تبعد الفصائل عن بلدة محردة.

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أن قوات النظام بدأت هجوماً جديداً على قرية الزلاقيات الواقعة في الريف الشمالي لحماة، حيث تدور معارك عنيفة بينها وبين الفصائل المقاتلة والإسلامية، تمكنت خلالها قوات النظام من تحقيق تقدم في القرية من الجهتين الجنوبية والجنوبية الغربية، ويأتي الهجوم على القرية من قبل قوات النظام لليوم الثالث على التوالي، في محاولة لتثبيت سيطرتها على المواقع التي تتقدم إليها، حيث تعمد الفصائل في كل مرة إلى استعادة المواقع التي تتقدم إليها قوات النظام في القرية ومحيطها، كما أوقعت هذه الاشتباكات المتواصلة المزيد من الخسائر البشرية، حيث ارتفع إلى 17 عدد مقاتلي جيش العزة والفصائل الإسلامية والمقاتلة الذين وثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى الآن، ممن قضوا منذ يوم أمس في هذه الاشتباكات على جبهة الزلاقيات، في حين كان وثق المرصد مقتل ما لا يقل عن 11 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.