المرصد السوري لحقوق الانسان

بعد خسائرها البشرية الفادحة قوات النظام تستجدي مؤيديها للانضمام إلى لواء درع الساحل

يعمل النظام السوري على تجنيد المزيد من العناصر في صفوفه، بعد الخسائر البشرية الفادحة، التي مني بها خلال الأشهر الفائتة، منذ مطلع العام الجاري 2015، حيث انتشر في الساحل السوري منشور وزع في مدنها وبلداتها وقراها، يدعو أهالي المنطقة، للالتحاق بلواء درع الساحل، وذلك لحماية مناطقهم، وتأتي هذه الحملة بعد وجود حالات كبيرة للتخلف عن الخدمة الإلزامية وصلت إلى 70 ألف حالة تخلف عن الخدمة الإلزامية وخدمة الاحتياط، في محافظات تسيطر قوات النظام بشكل كامل او أجزاء منها، في كل من اللاذقية، طرطوس، دمشق، حلب، السويداء، درعا، حماة وحمص، ويركز المنشور الذي وزعته قوات النظام، على تسوية أوضاع المتخلفين عن الخدمة الإلزامية أو المطلوبين إلى صفوف الاحتياط في قوات النظام، وأنه بمثابة عقد مؤقت أو دائم، كما يقوم بمنح المتطوعين رواتب تصل لـ 40 ألف ليرة سورية.

 

وشهدت المحافظات السورية مقتل ما لا يقل عن 7338 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها خلال اشتباكات مع جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وتنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل المقاتلة والإسلامية، حيث توزع القتلى على الشكل التالي::

 

عناصر وضباط قوات النظام:: 3836.

 

 قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية:: 2874.

 

حزب الله اللبناني:: 111

 

مقاتلون موالون للنظام من الطائفة الشيعية من جنسيات عربية وآسيوية وايرانية، ولواء القدس الفلسطيني ومسلحون موالون للنظام من جنسيات عربية:: 617

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول