بعد رفض “الإدارة الذاتية” شراء موسم الذرة الصفراء.. مزارعون يقعون ضحية استغلال التجار

امتنعت “الإدارة الذاتية” عن شراء محصول موسم الذرة الصفراء من المزارعين لهذا العام، وذلك بعد أن اشترته منهم خلال موسم العام الفائت 2021، الأمر الذي شجع الكثير من المزارعين على زراعة الذرة الصفراء خلال العام الجاري، ونتيجة لذلك وقع المزارعون ضحية استغلال التجاري الذين بدأوا بشراء محاصيلهم بأسعار متدنية رغم التكاليف الكبيرة التي تحملها المزارعون في زراعة وحصاد الموسم.

وأصدرت “الإدارة الذاتية” بتاريخ 19 تشرين الأول الجاري، قراراً سمحت فيه للمزارعين والتجار بتصدير محصول الذرة الصفراء لخارج مناطق سيطرتها.

وجاء في القرار، “نظراً لعدم وجود إمكانية لشراء محصول الذرة الصفراء من الفلاحين من قبل هيئة الزراعة والري شمال وشرق سوريا، وبعد النقاش مع المجلس التنفيذي بهذا الخصوص، تقرر السماح بتصدير مادة الذرة الصفراء إلى خارج مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ومن كافة المعابر التابعة لها”.

أحد المزارعين وفي حديثه مع المرصد السوري لحقوق الإنسان، يقول، توقعنا خلال موسم الذرة الصفراء لهذا العام بأن تكون المرابح جيدة، لكن تفاجأنا بقرار “الإدارة الذاتية” بعدم شرائها للمحصول، وفتحت المعابر أمام من يرغب بتصدير الذرة الصفراء.

مضيفاً، بدأ التجار باستغلال المزارعين وشراء الكيلو بسعر 800 ليرة سورية فقط، فتكبد المزارعون خسائر فادحة لاسيما المزارعين الذين استأجروا أراضي زراعية لزراعتها.

يشار بأن المزارعون ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، و”الإدارة الذاتية” شمال شرق سوريا، يعانون من عدة عوائق تقف في طريق مواصلتهم الزراعة، من أبرزها ارتفاع أسعار المحروقات وعدم حصولهم على مخصصات كافية منها، إضافة لتكاليف الزراعة بشكل عام، وانخفاض أسعار المحاصيل الزراعية من قمح وذرة صفراء وغيرها.