بعد رفع الأعلام الإيرانية ضمن مناطق انتشار القوات الكردية.. قصف متبادل مع القوات التركية على 3 محاور بريف حلب الشمالي

محافظة حلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قصفا متبادلا بين القوات الكردية والنظام السوري من جهة، والقوات التركية من جهة أخرى، على محور قرى مريمين مرعناز صوغوناكه في ناحية شيراوا بريف عفرين شمالي حلب.
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، قبل قليل، إلى أن مليشيات موالية لإيران رفعت العلم الإيراني، اليوم، على أبراج الاتصالات في قرية أبين بناحية شيراوا بريف عفرين شمالي حلب.
وجاء ذلك، بعد وصول تعزيزات لقوات النظام والميليشيات الموالية لها إلى المنطقة، في ظل التعزيزات العسكرية التركية المقابلة، والتهديد بشن عمل عسكري.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في 29 حزيران الفائت، وصول تعزيزات عسكرية كبيرة لقوات النظام وعناصر من فرقة عسكرية إيرانية، إلى مناطق انتشار القوات الكردية وقوات النظام بريف حلب الشمالي.
وتتألف التعزيزات من دبابات ومدافع ثقيلة وسيارات دفع رباعية مزودة بأسلحة رشاشة ثقيلة ومتوسطة.
مصادر المرصد السوري أكدت بأن التعزيزات العسكرية انتشرت في مطار منغ العسكري، وقرب خطوط التماس مع “الجيش الوطني” على مشارف مدينة الباب وخطوط التماس على محور ناحية شيراوا.