بعد ساعات من اسـ ـتـ ـهـ ـد ا فـ ـه للمرة الأولى خلال العام الجديد بـ ـضـ ـربـ ـات إسرائيلية.. عودة القسم المخصص للمدنيين من مطار دمشق الدولي للخدمة من جديد

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بعودة مطار دمشق الدولي للعمل بشكل جزئي وغير كامل بعد توقفه لساعات جراء الضربات الإسرائيلية فجر اليوم، والتي استهدفت مواقع تابعة لـ”حزب الله” داخل ومحيط المطار.
ووفقاً للمصادر، فإن المدرج المخصص لنقل المدنيين عاد من جديد للخدمة، بينما لا يزال المدرج المخصص للشحن والطوارئ ونقل كبار الشخصيات وقيادات الميليشيات الإيرانية، خارج عن العمل حتى اللحظة
وطالت الضربات مستودع للأسلحة ومبنى، مما أسفر عن مقتل 4 عناصر بينهم 2 من الجنسية السورية وخروج المطار عن الخدمة.
ويشار بأنها المرة الثانية التي يخرج فيها مطار دمشق الدولي عن الخدمة بفعل الضربات الإسرائيلية، حيث سبق وأن خرج عن الخدمة بتاريخ 10 حزيران الفائت. 2022، بعد تعرضه لصواريخ إسرائيلية.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار فجر اليوم، إلى أن ضربات إسرائيلية استهدفت مطار دمشق الدولي ومستودع في محيطه، كما استهدف القصف مبنى في محيط المطار، مما أسفر عن تدمير أجزاء من المطار وخروجه عن الخدمة، ومقتل 4 أشخاص.
المرصد السوري كان قد أحصى خلال العام 2022 الفائت، 32 مرة قامت خلالها إسرائيل باستهداف الأراضي السورية سواء عبر ضربات صاروخية أو جوية، أسفرت عن إصابة وتدمير نحو 91 هدفًا ما بين مبانٍ ومستودعات للأسلحة والذخائر ومقرات ومراكز وآليات.
وتسببت تلك الضربات بمقتل 89 من العسكريين بالإضافة لإصابة 121 آخرين منهم بجراح متفاوتة، والقتلى هم:
– اثنان من الضباط الإيرانية من فيلق القدس.
– 11 من الميليشيات التابعة لإيران من الجنسية السورية.
– 29 من الميليشيات التابعة لإيران من جنسيات غير سورية.
– 36 من ضباط وعناصر الدفاع الجوي التابع للنظام.
– 11 من العاملين مع حزب الله اللبناني سوريين وغير سوريين
بالإضافة لمقتل رئيس فئة العمال في دائرة الشحن الأرضية بمطار دمشق وإصابة 23 مدني بجراح بينهم طفلة و3 سيدات على الأقل.
فيما توزعت الاستهدافات على الشكل التالي: 18 استهداف لدمشق وريفها، و5 للقنيطرة و4 لحماة، و2 لطرطوس، و2 لحلب، و2 لحمص و1 للاذقية، و1 دير الزور.