بعد ساعات من التصعيد التركي.. عشرات العائلات في ريف الحسكة تغادر القرى الحدودية مع تركيا

 

محافظة الحسكة: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، حركة نزوح لعشرات العائلات من سكان القرى الحدودية مع تركيا وبلدة الدرباسية في ريف الحسكة الشمالي الغربي، إلى أماكن أكثر أمنا، تزامنا مع ارتفاع وتيرة التصعيد التركي على تلك المنطقة، منذ منتصف ليل الاثنين-الثلاثاء وحتى ساعات الصباح الأولى ليوم الثلاثاء.
وفي السياق ذاته، أصيب طفل بجروح على الطريق بين الدرباسية -الحسكة عند قرية كربطلي تحديدا، جراء حادث سير لسيارة تقل عائلة كانت في طريقها إلى الحسكة هربا من القصف التركي.
وأفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن القوات التركية استهدفت بالمدفعية وقذائف الهاون، ليلة الاثنين- الثلاثاء قرى الجطل والقرمانية وكربشك وشيريك غرب الدرباسية، مما أدى لاندلاع حريق في منزل، إضافة لأضرار كبيرة في ممتلكات المدنيين.
وفي سياق ذلك، ردت قوات حرس الحدود التابع لـ”قسد” بقصف الاراضي التركية ودارت اشتباكات بينهما لمدة نصف ساعة استخدمت فيها أسلحة رشاشة وقذائف الهاون.
كما قصفت القوات التركية مناطق بريف عامودا الغربي، وقرى ابراهيمية وفقيرة وعرادة وكسرى بريف أبو راسين “زركان” شمال غربي الحسكة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، بعد منتصف ليل الاثنين- الثلاثاء، بأن القوات التركية قصفت محيط الحاجز عند مدخل الدرباسية الغربي شمال محافظة الحسكة، وقرى الجطل والقرمان وكربشك وشيريك غرب المدينة.
وأفاد نشطاء المرصد، بأنه تم إطلاق النار من الأسلحة الرشاشة بشكل متبادل بين حرس الحدود التابع لقوات سوريا الديمقراطية  والجندرما التركية، إضافة إلى استخدام قذائف الهاون.
ويشار إلى  أن مناطق شمالي الحسكة قد شهدت منذ أيام قصفاً وإطلاق رصاص متبادلاً بين “قسد” و الجيش التركي على طول الشريط الحدودي بين تركيا وسورية.