المرصد السوري لحقوق الانسان

بعد ساعات من اللقاءات بين موسكو وأنقرة… تصعيد غير مسبوق منذ أسابيع على مناطق سريان الهدنة واتفاق الرئيسين بأكثر من 130 قذيفة

تشهد مناطق هدنة الروس والأتراك في المحافظات الأربع ومناطق بوتين – أردوغان المنزوعة السلاح، خروقات جديدة بشكل متصاعد بعنف، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قصفاً صاروخياً ومدفعياً مكثفا من قبل قوات النظام على مناطق سريان الهدنة واتفاق الرئيسين، تمثلت باستهداف صاروخي ومدفعي بأكثر من 105 قذائف صاروخية ومدفعية، من قبل قوات النظام على مناطق في بلدتي جرجناز والتح بريف معرة النعمان الشرقي، ومناطق أخرى في أطراف مدينة خان شيخون، وبلدة التمانعة بريف إدلب الجنوبي، ومحور الكتيبة المهجورة وبلدات وقرى بعربو والفرجة والخوين والزرزور بالقطاعين الشرقي والجنوبي الشرقي من ريف إدلب، تزامنا مع فتح قوات النظام لنيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في قرية تل خزنة، الواقعة في القطاع الشرقي من ريف محافظة إدلب، فيما تعرضت مناطق في قرية جسر بيت الراس بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي وبلدة كفرزيتا بريف حماة الشمالي، لقصف مدفعي وصاروخي بنحو 25 قذيفة، من قبل قوات النظام، وتسبب القصف بوقوع عدد من الجرحى، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر صباح اليوم أنه رصد قصفاً صاروخياً نفذته قوات النظام بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء، على أماكن في جزرايا وزمار بالقطاع الجنوبي من الريف الحلبي، فيما دون ذلك يسود الهدوء الحذر معظم قطاعات الهدنة الروسية – التركية، والمنطقة منزوعة السلاح طوال ساعات الليلة الفائتة، ونشر المرصد السوري منذ ساعات، أنه رصد مزيداً من الخروقات ضمن المنطقة المزعم نزع السلاح منها، ومناطق الهدنة الروسية – التركية، حيث قصفت قوات النظام مساء اليوم أماكن في تل الصخر والبانة بريف حماة الشمالي، وأماكن أخرى في محور الكتيبة المهجور بريف إدلب الشرقي، دون معلومات عن خسائر بشرية، ونشر المرصد السوري منذ ساعات، أنه رصد قصفاً من قبل قوات النظام، طالت مناطق في قرية أم الخلاخيل، في الريف الجنوبي الشرقي لإدلب، كما استهدفت قوات النظام أماكن في منطقة شم الهوى التي تسيطر عليها قوات النظام في الريف ذاته

كذلك نشر المرصد السوري أمس الاثنين، أنه استهدف القصف مناطق في بلدة الخوين وأماكن أخرى في منطقة الزرزور ومحيطهما، وشهدت مناطق سريان الهدنة هدوءاً تخللته عمليات استهداف طالت مناطق محدودة، بالتزامن مع اللقاءات الدولية – الإقليمية حول إدلب والوضع المستقبلي فيها، ورصد المرصد السوري قبلها بساعات قصفاً من قبل قوات النظام، طال أماكن في منطقة اللطامنة ومحيطها بالقطاع الشمالي من الريف الحموي، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، فيما نشر المرصد السوري صباح يوم الاثنين أنه استهدفت قوات النظام بعد منتصف ليل الأحد – الاثنين بالرشاشات الثقيلة، أماكن في أطراف بلدة الهبيط بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب في خرق مستمر لهدنة الروس والأتراك، فيما ساد الهدوء الحذر القطاع الأخرى من مناطق الهدنة المزعومة، كما كان وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان قائداً عسكرياً من الفصائل، قضى جراء استهدافه برصاص قوات النظام في محور الراشدين بضواحي حلب الغربية ضمن المنطقة منزوعة السلاح مساء أمس الأحد، ليرتفع إلى 224 على الأقل عدد الذين قضوا واستشهدوا خلال تطبيق اتفاق بوتين – أردوغان هم 75 مدنياً بينهم 29 طفلاً و11 مواطنة استشهدوا في قصف من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهدافات نارية وقصف من الطائرات الحربية، ومن ضمنهم 3 استشهدوا بسقوط قذائف أطلقتها الفصائل، و67 مقاتلاً قضوا في ظروف مختلفة ضمن المنطقة منزوعة السلاح منذ اتفاق بوتين – أردوغان، من ضمنهم 14 مقاتلاً من “الجهاديين” و23 مقاتلاً من جيش العزة قضوا خلال الكمائن والاشتباكات بينهم قيادي على الأقل، قضوا في كمائن وهجمات لقوات النظام بريف حماة الشمالي، و82 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول