بعد ساعات من تهديده تنظيم “الدولة الإسلامية” يستولي على 12 منزل لضباط وأعضاء في حزب البعث

محافظة دير الزور- المرصد السوري لحقوق الانسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الاسلامية ” استولى على 12 منزلاً، في مدينة الميادين بالريف الشرقي لدير الزور، بينهم 9 منازل لضباط متقاعدين ويعيشون خارج مدينة الميادين، ومنزل لعضو في حزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم، ومنزل لرجل من بلدة الشحيل يعمل في الخليج، ومنزل اخر لمهندسة مدنية تعمل في دمشق.

وكان تنظيم “الدولة الإسلامية” قد بث رسالة صوتية خلال نشره يوم أمس شريطاً مصوراً وصلت للمرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة منه، يظهر قيام تنظيم “الدولة الإسلامية” بإعدام 3 رجال في دير الزور بتهمة “العمالة والتخابر لصالح النظام النصيري” وجاء في الرسالة الصوتية لتنظيم “الدولة الإسلامية”:: “”هذا بيان من الدولة الإسلامية في ولاية الخير تذكيراً لأهل السنة القاعدين تحت سلطان النظام بواجب الهجرة إلى دار الإسلام، ((إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا)، فهذه الآية الكريمة عامة في كل من أقام بين ظهراني المشركين وهو قادر على الهجرة وليس متمكناً من إقامة الدين، مرتكب جرماً بالإجماع وبنص هذه الآية””.

وأضاف المتحدث في رسالته الصوتية:: “” نذكر العساكر والشرط المدعين الانتساب لأهل السنة، ومن تاب، تاب الله عليه، وهذه اهو الإنذار الأخير، لمن أراد التوبة، ومن أصر على البقاء مناصراً للنصيرية، ضد المسلمين، فقد أحل لنا دمه وماله””.