بعد ساعات من مقتل قيادي بـ”الحرس الثوري” الإيراني.. غموض يلف حادثة مقتل عميد بقوات النظام  في حلب

لا يزال الغموض يلف حادثة مقتل العميد في قوات النظام (ض.ع)، الذي قضى في محافظة حلب في ظروف غامضة، يوم الثلاثاء 23 آب، وينحدر القتيل من قرى منطقة القرداحة مسقط رأس النظام السوري.
ويأتي ذلك، بعد أقل من 48 ساعة من مقتل قيادي بارز ضمن “الحرس الثوري الإيراني” في حلب بسورية.
ونشر المرصد السوري، أمس، مؤكدا بأن القيادي ضمن ميليشيا “الحرس الثوري الإيراني” (أبو الفضل عليجاني)، قتل على يد شخص سوري من أبناء الطائفة الشيعية ينحدر من نبل والزهراء بريف حلب الشمالي، حيث جرت عملية القتل ضمن محافظة حلب، لأسباب لاتزال مجهولة حتى اللحظة، ولا يعلم إذا كان دافع القتل شخصي أم لتنفيذ أجندة إقليمية.
وأضافت مصادر المرصد السوري، بأن القتيل يعتبر من القيادات البارزة ضمن الحرس الثوري وينحدر من محافظة أصفهان الإيرانية.
يذكر أن وسائل إعلام إيرانية أعلنت عن مقتل العيلجاني خلال الساعات الفائتة، أثناء تأدية واجبه “الجهادي” بمهمة استشارية ضمن الأراضي السورية، دون أن يتم تحديد أي تفاصيل أخرى من قبلهم.