بعد ساعات من هـ ـجـ ـو م الـ ـتـ ـنـ ـظـ ـيـ ـم على مركز أمـ ـنـ ـي بالرقة.. هـ ـجـ ـو م جديد لـ ـخـ ـلايـ ـا الـ ـتـ ـنـ ـظـ ـيـ ـم على مواقع بمناطق “قسد”

محافظة دير الزور: استهدف مسلحون مجهولون، يرجح أنهم من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، بالأسلحة الرشاشة، حاجز لقوى الأمن الداخلي، في قرية الجاسمي بريف ديرالزور الشمالي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
وأشار المرصد السوري قبل قليل، أن عنصر من “الأسايش” أصيب بجروح بليغة، جراء استهدافه بالرصاص المباشر من قبل مسلحين مجهولين يستقلون دراجة نارية، يعتقد أنهم خلايا تابعين لتنظيم “الدولة الإسلامية”، في بلدة حوايج بومصعة بريف دير الزور الغربي، حيث جرى نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.
ويأتي ذلك، بعد الهجوم الأكبر دموية الذي نفذته خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” على مقرات ومراكز أمنية تابعة لـ “قسد” في الرقة، في ظل تزايد نشاط خلايا التنظيم ضمن منطقة سيطرة “قسد” في شمال وشرق سوريا.
وبذلك، يكون المرصد السوري قد أحصى 201 عملية قامت بها مجموعات مسلحة وخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” منذ مطلع العام 2022، تمت عبر هجمات مسلحة واستهدافات وتفجيرات، ووفقاً لتوثيقات المرصد السوري، فقد بلغت حصيلة القتلى جراء العمليات آنفة الذكر148 قتيلا، هم 54 مدني بينهم سيدتان وطفل، و93 من قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي وتشكيلات عسكرية أخرى عاملة في مناطق الإدارة الذاتية، وقيادي في التنظيم.
الجدير ذكره أن العمليات آنفة الذكر، لا تشمل عملية “سجن غويران” والخسائر الفادحة التي شهدتها