بعد سلسلة إعدامات بحق عناصره…تنظيم “الدولة الإسلامية” يعدم 11 آخرين منهم في مكب للنفايات

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدد من المصادر الموثوقة، أن تنظيم “الدولة الإسلامية” عمد صباح اليوم الأحد الـ 4 من حزيران / يونيو الجاري من العام 2017، على إعدام 11 شخصاً في منطقة الميادين بالريف الشرقي لدير الزور، وفي التفاصيل التي وثقها المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن تنظيم “الدولة الإسلامية” عمد إلى إعدام 11 من عناصره، بإطلاق النار عليهم في مكب للنفايات ببادية مدينة الميادين، وذلك صباح اليوم، حيث شوهد عناصر التنظيم وهم يعدمون العناصر الـ 11، بإطلاق النار عليهم في مكب النفايات، ومن ثم عمد التنظيم إلى حفرة حفرة تسع الجثث، وقام بردمها بعد إلقاء الجثث فيها، فيما لم يتمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من الحصول على معلومات حول التهمة الموجهة إليهم

 

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر في الـ 17 من أيار / مايو الفائت من العام الجاري 2017، أن قيادة تنظيم “الدولة الإسلامية” عمدت إلى عزل أبو خطاب العراقي “والي ولاية الخير”، وعينته نائباً لـ “والي ولاية البركة”، فيما أكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن قيادة التنظيم بادرت بتعيين قيادي من جنسية خليجية، وهم أبو خالد الجزراوي، “والياً على ولاية الخير” التي تشمل محافظة دير الزور باستثناء البوكمال وريفها، كما تضم أجزاء من الريف الشرقي لمحافظة الرقة، وكانت أبلغت المصادر الموثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عملية عزل والي “ولي الخير”، جاءت على خلفية اتهام قيادة تنظيم “الدولة الإسلامية” لأبو خطاب العراقي بـ “إيقاف تنفيذ عمليات إعدام بحق جنود في الدولة الإسلامية بتهم الزنا وحمل فكر الخوارج”، ورجحت المصادر أن يعمد الوالي الجديد من جنسية خليجية، إلى تنفيذ إعدامات في وقت قريب، بحق عناصر من التنظيم بتهم “حمل فكر الخوارج”.

 

كما يشار إلى تنظيم “الدولة الإسلامية” عمد خلال الشهر الأخير إلى إعدام نحو 25 من عناصره بتهم مختلفة كـ “الزنا والقتل العمد والاتجار بالسلاح بيعه لتاجر وشرائه من التاجر نفسه”، إضافة لتهم أخرى