بعد سلسلة استهدافات غير مسبوقة منذ أشهر…قوات النظام تنفذ عملية عسكرية في شمال حمص وجنوب حماة لتأمين طريق حمص – سلمية

18

تتواصل العمليات العسكرية في الريف الشمالي لحمص المحاذي لريف حماة الجنوبي، والمتاخم لاتستراد حمص – سلمية، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان اشتباكات عنيفة لا تزال متواصلة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب آخر، على محاور في شرق مناطق سيطرة الفصائل المتاخمة للاتستراد الواصل كل من مدينة حمص ومدينة سلمية، إثر هجوم عنيف من قبل قوات النظام في محاولة منها لتحقيق تقدم وتأمين طريق حمص – سلمية، وتترافق الاشتباكات المتركزة على محاور الحميرات وسليم والعامرية وقبة الكردي والجومقلية، مع عمليات قصف من قوات النظام على مناطق سيطرة الفصائل، وسط استهدافات متبادلة بين طرفي القتال على محاور الاشتباك، والتي تسببت بتدمير وإعطاب آليات وعربات مدرعة، ومعلومات مؤكدة عن سقوط خسائر بشرية من الجانبين

 

المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر خلال الساعات الفائتة أنه رصد قصفاً مستمراً منذ صباح اليوم على مناطق في القطاع الشمالي من ريف حمص وريف حماة الجنوبي، حيث قصفت قوات النظام طال مناطق في مدينة تلبيسة، بالتزامن مع قصف تعرضت له مناطق في بلدة الغنطو، كما شهدت مناطق في قريتي عيون حسين والفرحانية، قصفاً من قبل قوات النظام بالقذائف الصاروخية، كذلك شهدتسماء ريفي حماة الجنوبي وحمص الشمالي، تحليقاً مكثفاً لعدة طائرات حربية بشكل متزامن، وتنفيذها غارات مع قصف بري لقوات النظام، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تنفيذ الطائرات الحربية بأكثر من 25 غارة مستهدفة مناطق في قرية عز الدين بريف حمص الشمالي الشرقي، وأماكن أخرى في قرية قنيطرات بالريف الجنوبي الشرقي لحماة، كما استهدفت قوات النظام مناطق في قرى وبلدات السعن الأسود وسليم والمجدل وأماكن أخرى في مزارع الكن قرب الرستن بشمال حمص، بالتزامن مع استهداف مدفعي طال مناطق في قرى الدمينة وأم جيسية والقرباطية ودلاك وبريغيث ونزارة بالقسم الجنوبي من حماة، كما نفذت الطائرات الحربية غارات على مناطق في قرية المردم، بريف حماة الجنوبي، كذلك فإن المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد سقوط خسائر بشرية جراء القصف، حيث تسبب القصف الجوي باستشهاد شخص وسقوط عدد من الجرحى، في قرية عز الدين بريف حمص الشمالي، كما تسبب القصف على جنوب حماة بوقوع عدد من الجرحى، ويأتي هذا القصف على المنطقة، في أعقاب عمليات هدوء تخللها قصف مدفعي وصاروخي استهدف مناطق في الريفين الجنوبي والشمالي لكل من حماة وحمص، في حين كان نشر المرصد السوري قبل نحو أسبوعين، أن قوات النظام سيطرت على قرية تقسيس الواقعة في ريف حماة الجنوبي الشرقي، وفي التفاصيل التي رصدها المرصد السوري فإن رتلاً من قوات النظام برفقة وفد قالت مصادر أن من بينهم ممثلين عن الجانب الروسي دخلوا إلى كل من تقسيس والعمارة والجومقلية، وسط معلومات عن تثبيت قوات النظام تواجدها في كل من العمارة وتقسيس اللتين كانتا خاليتين من أي وجود عسكري، بالتزامن مع دخولها لقريتين أخريتين قريبتين من المنطقة