بعد ضربات التحالف الثلاثي…مقاتلون ومدنيون من دوما يعدلون عن قرارهم بالبقاء فيها ويقررون الخروج نحو الشمال السوري

28

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه من المرتقب أن تخرج خلال الساعات المقبلة مزيد من الحافلات من مدينة دوما، تحمل على متنها مقاتلين من جيش الإسلام ومدنيين اتخذوا قرارهم بمغادرة الغوطة الشرقية، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن مئات الأشخاص من المرتقب خروجهم خلال الساعات الفائتة، من مقاتلين وعوائلهم ومدنيين عدلوا عن قرارهم في البقاء وقرروا مغادرة الغوطة الشرقية، في أعقاب الضربات التي نفذها التحالف الثلاثي -أمريكا وبريطانيا وفرنسا- على العاصمة دمشق ومحيطها وريفها، وانتشار قوات الشرطة العسكرية الروسية مع شرطة النظام المدنية داخل مدينة دوما، لضبط المدينة والإشراف على تأمينها من الفوضى الداخلية التي شهدتها خلال الأيام الفائتة، فيما لا تزال القافلة التي وصلت إلى شمال شرق حلب، متوقفة على المعبر الواصل بين مناطق سيطرة قوات النظام ومناطق سيطرة الفصائل العاملة في عملية “درع الفرات”، بالقطاع الشمالي الشرقي من ريف حلب، حيث تضم القافلة نحو 100 حافلة على متنها آلاف الأشخاص.

ونشر المرصد السوري صباح اليوم أنه أن نحو 100 حافلة تحمل على متنها الآلاف من المقاتلين والمدنيين ضمن الدفعة التي يرجح أنها تكون الأخيرة، تواصل طريقها نحو مناطق سيطرة “درع الفرات” في الشمال السوري عقب انطلاقها من نقطة تجمعها عند أطراف الغوطة الشرقية بعد منتصف ليل الجمعة – السبت وذلك بعد استكمال خروج كامل حافلات الدفعة من مدينة دوما، حيث خرج على متنها الآلاف من المقاتلين وعوائلهم ومدنيين آخرين من الرافضين للاتفاق الذي جرى في الـ 8 من الشهر الجاري بين النظام والروس وجيش الإسلام، ونشر المرصد السوري ليل أمس الجمعة، أنه رصد دخول القافلة التي وصلت بعد ظهر اليوم الجمعة الـ 13 من نيسان / أبريل الجاري من العام 2018، إلى مناطق سيطرة “درع الفرات”، في الريف الشمالي الشرقي لحلب، حيث تحمل القافلة على متنها نحو 4 آلاف شخص، في حين لا تجري عملية تحضير القافلة الجديدة في مدينة دوما، والتي خرج منها إلى الآن نحو 70 حافلة إلى أطراف غوطة دمشق الشرقية، في حين من المرجح أن تصل أعداد الحافلات الخارجة ضمن هذه القافلة لنحو 100 حافلة، في ترقب لانطلاقها إلى الشمال السوري خلال ساعات الليلة هذه، ومن المرجح أن تكون هي الحافلة الأخيرة، التي تخرج من دوما، حيث كان نشر المرصد السوري صباح اليوم أنه أن قافلة جديدة انطلقت خلال ساعات نحو وجهتها في مناطق سيطرة قوات عملية “درع الفرات” في الريف الشمالي الشرقي لحلب، حيث تضم القافلة حوالي 85 حافلة تحمل على متنها الآلاف من مقاتلي جيش الإسلام وعوائلهم والمدنيين الرافضين للاتفاق الذي جرى في الـ 8 من الشهر الجاري بين النظام والروس وجيش الإسلام، فيما تتواصل عملية خروج مزيد من الحافلات تباعاً من مدينة دوما إلى أطراف غوطة دمشق الشرقية، تمهيداً لنقلها نحو الشمال السوري، حيث رصد نشطاء المرصد السوري استمرار عملية صعود الخارجين إلى الحافلات مستمرة إلى الآن، بغية استكمال القافلة التي من المفترض أن تكون الأخيرة التي تخرج من دوما حالياً، حيث من المنتظر أن تنطلق القافلة نحو الشمال السوري، خلال الساعات القليلة القادمة بعد إتمام تجميع الحافلات عند أطراف الغوطة.