بعد ظهور زوجها في جنازتها.. المرصد السوري يطالب بالكشف عن تفاصيل مقتل “لونا الشبل” وما دور “حزب الله” اللبناني بقتلها

1٬662

لا يزال النظام يتكتم عن تفاصيل مقتل مستشارة رأس النظام “لونا الشبل”، وعن مصير سائق السيارة “المصفحة من الأمام” التي صدمتها والذي اعتقل دون الكشف عن أي تفاصيل عنه وعن حيثيات الحادثة بالرغم من أن “الشبل” تعتبر من الشخصيات الاعتبارية وتتقلد منصباً مهماً ما يحتم على النظام الخروج بتصريحات رسمية توضح جميع التفاصيل.
كما يتكتم عن مصير شقيقها العميد “ملهم الشبل” الذي يخضع للإقامة الجبرية عقب اعتقاله على يد أجهزة النظام الأمنية بتهمة التعاون مع إسرائيل وإعطائها معلومات حول اجتماع قادة “محور المقاومة” في السفارة الإيرانية بدمشق، وعن الكشف عن معلومات حول زوجها “عمار ساعاتي” الذي ظهر في جنازتها في مقبرة الدحداح بمشق، بالرغم من المعلومات التي كشفها المرصد السوري لحقوق الإنسان، مؤخراً عبر مصادره من داخل القصر الجمهوري عن تقييد حركته ومنعه من السفر خارج سوريا.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، يطالب بالكشف عن مصير شقيق “الشبل” وبأن يظهر بحال لم يكن تحت الإقامة الجبرية بالفعل وفق ما أكدته المصادر، كما يطالب بالكشف عن تفاصيل حادثة مقتلها، ومعلومات عن سائق السيارة وجميع التفاصيل الأخرى التي تتعلق بهذه القضية التي شغلت الرأي العام السوري خلال الأيام القليلة الماضية.
ويطالب أيضاً، بالكشف عن إذا ما كان “حزب الله” اللبناني، مرتبط بالقضية، بعد أن كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن تحجيم دور “الشبل” منذ شهر في القصر الجمهوري، بسبب انزعاج الإيرانيين من تسريبها محاضر جلسات بين “بشار الأسد” والقيادة السورية والإيرانيين لروسيا.
وأصيبت “الشبل” بجراح بليغة دخلت على إثرها إلى العناية المشددة إثر اصطدام سيارتها بسيارة أخرى مصفحة من الأمام، على طريق يعفور بدمشق، فيما اعتقلت قوات النظام سائق السيارة واقتادته إلى مركز أمني للتحقيق.
يشار، بأن أخوة “الشبل” في السويداء هم أخوتها غير الأشقاء، بينما شارك أشقائها في دمشق في مراسم تشييع جثمانها وظهروا إلى جانب زوجها “عمار ساعاتي”