بعد ظهور قائد مجلس دير الزور العسكري.. الاحتجاجات تتواصل في ريف دير الزور للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين

يواصل أهالي ريف دير الزور احتجاجاتهم منذ أيام، ومطالبتهم بالإفراج عن المعتقلين من عناصر مجلس دير الزور العسكري، وذلك بعد ظهور قائد المجلس العسكري يوضح بأن العناصر اعتقلوا، بسبب مخالفات وتجاوزات في الأنظمة العسكرية.
وقطع أهالي مدينة العزبة الطرقات بالإطارات المشتعلة، وجددوا مطالبتهم بالإفراج الفوري عن المعتقلين العسكريين.
وأشار المرصد السوري في 2 آب، إلى أن أهالي تظاهروا ضمن مناطق “قسد” للإفراج عن عناصر من مجلس دير الزور العسكري، اعتقلوا قبل أيام، بتهمة التعامل مع جهات خارجية، حيث خرج العشرات في مدينة العزبة بريف ديرالزور الشمالي، بوقفة احتجاجية، للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين وعددهم 27 عنصراً.
وعمدوا المحتجون إلى قطع الطرقات بالإطارات المطاطية المشتعلة،  تعبيراً عن غضبهم من ممارسات ” قسد”.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد في 1 آب، احتجاجات لأهالي بلدة الصور شمالي دير الزور، وسط إشعال الإطارات المطاطية وقطع الطرقات في البلدة، للمطالبة بالإفراج عن العناصر الذين تم توقيفهم خلال دورة عسكرية في حقل العمر النفطي الذي تتمركز ضمنه أكبر قاعدة لـ”التحالف الدولي” في سورية، وذلك بتهمة التواصل مع جهات خارجية.