بعد عبورهم مناطق النظام.. عودة اشتباكات مسلحة بين قوات سوريا الديمقراطية ومسلحين محليين بريف دير الزور الشرقي

1٬470

محافظة دير الزور: سمع دوي انفجارات عنيفة فجر اليوم بريف دير الزور الشرقي، ناجمة عن اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة، وبين مسلحين محليين من جهة أخرى، على أطراف نهر الفرات بالقرب من بلدات حوائج ذيبان وطيانة وذيبان بريف دير الزور الشرقي، وسط استخدام الأسلحة الثقيلة.

كما شوهد حرق عربة لقسد تزامنا مع الاشتباكات، فيما توجهت سيارات الإسعاف إلى موقع الاشتباكات، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.

ووفقا لنشطاء المرصد السوري، فإن قرى محكان وحوائج محكان شهدت انطلاق لمسلحين محليين باتجاه مناطق سيطرة “ٌقسد”، تزامنا مع قصف مدفعي لقوات النظام على نقاط في الجهة المقابلة من ضفة نهر الفرات بالقرب من مكان الاشتباك.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 10 أيلول الجاري، إلى أن وحدات أمنية تابعة لقوات سوريا الديمقراطية نفذت حملة مداهمات وتفتيش، بحثا عن مطلوبين من المسلحين المحليين الفارين في حي المشهور في بلدة محيميدة بريف ديرالزور الغربي، كما وصلت القوات الأمنية بلدة الباغوز آخر نقاط سيطرتها في ريف ديرالزور الشرقي وبدأت بعمليات تمشيط بحثا عن مطلوبين من المسلحين المحليين، دون ورود معلومات عن أي اعتقالات.

وأشار المرصد السوري إلى أن قوات سوريا الديمقراطيّة أنهت عمليات التمشيط والتفتيش في كل من بلدات وقرى البوبدران والشعفة والبقعان والبوخاطر ومدينة هجين في ريف دير الزور الشرقي ومناطق أخرى شرقي دير الزور، بينما تستكمل عملية التمشيط في الباغوز.