المرصد السوري لحقوق الانسان

بعد عودته من تركيا.. انتحار مهجر من أبناء الغوطة الشرقية شنقاً بسبب أوضاعه المعيشية الصعبة في عفرين شمال غرب حلب

لاتزال تبعات الحرب السورية تلقي بظلالها على حياة أبناء الشعب السوري، فمن بقي ضمن مناطق النظام السوري يعاني من صعوبة بالغة في تأمين حاجياته اليومية في ظل الحالة الاقتصادية الصعبة التي تعيشها البلاد، ومن قبل بالتهجير خوفاً من قبضة النظام الأمنية إلى مناطق سيطرة الفصائل في الشمال السوري لم يكن حاله أفضل من الذين فضلوا البقاء، وفي سياق ذلك، وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان وفاة شاب من أبناء الغوطة الشرقية شنقاً داخل منزله المهجور في حي “الأشرفية” بمدينة عفرين الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها شمال غرب حلب.

مصادر أهلية قالت للمرصد السوري، بأن الشاب عاد من تركيا قبل بضعة أيام إلى عفرين لعدم تمكنه من تأمين أوراق إقامة مؤقتة في تركيا وبسبب معاناته الكبيرة في تأمين فرصة عمل هناك، حيث حاول الانتحار قبل أيام بواسطة آداة حادة قبل أن يتم إنقاذه من قِبل أقرباء له، ليقدم يوم أمس على الانتحار شنقاً داخل منزله الأشبه بـ”خرابة”، وبحسب أصدقاء الشاب، فإنه يعاني من حالة نفسية صعبة جداً بسبب سوء أحواله المعيشية والفقر المحدق الذي يلاحقه منذُ أن خرج بقوافل تهجير الغوطة الشرقية إلى الشمال السوري.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول