بعد غرب أبو الضهور..قوات النظام تعبِّد طريق تقدمها مع حلفائها من ريف حلب الجنوبي نحو سراقب بجثث المدنيين السوريين عبر تكثيف ضرباتها الجوية

15

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قصفاً من قبل الطائرات المروحية بالبراميل المتفجرة على مناطق في ريف حلب الجنوبي بالقرب من الحدود الإدارية مع الريف الشرقي لإدلب، وتسبب القصف بوقوع شهداء وجرحى، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد 4 مواطنين على الأقل بينهم رجل وزوجته، في حين لا تزال أعداد الشهداء قابلة للازدياد لوجود جرحى بحالات خطرة، ووجود مفقودين تحت أنقاض الدمار الذي خلفه القصف الجوي على القرية الواقعة على خط تقدم قوات النظام من محور كفر حداد نحو ريف إدلب الشرقي، حيث تشهد المنطقة القريبة منها اشتباكات متواصلة منذ نحو 24 ساعة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية وهيئة تحرير الشام من جانب آخر، وتمكنت قوات النظام من التقدم والسيطرة على قرية وتلة، وبات على مسافة نحو 20 كلم من بلدة سراقب من المحور القادم من ريف حلب الجنوبي.

ومع استشهاد مزيد من المدنيين يرتفع إلى 7 على الأقل بينهم رجل وزوجته عدد الشهداء الذين قضوا خلال الـ 24 ساعة الفائتة جراء القصف من الطائرات الحربية على قرية البويبية والقصف من المروحيات بالبراميل المتفجرة على قرية طلافح، في إطار خطوة لقوات النظام لتعبيد طريقها نحو سراقب بجثث المدنيين، بعد قتلها لـ 55 مدنياً بينهم 11 طفلاً و4 مواطنات خلال الأيام الثلاثة الفائتة في المنطقة الواقعة غرب أبو الضهور وريف إدلب.