بعد فشلها بالتغلغل عسكرياً.. إيران تستقطب الرجال والشبان في مناطق “قسد” وتقوم بـ “تشييعهم” وتجنيدهم عبر أذرعها وبمساعدة شيخ قبيلة البكارة

 

محافظة دير الزور: تشهد مناطق خاضعة لنفوذ قوات سوريا الديمقراطية، بريف دير الزور الغربي، عمليات “تشييع” متصاعدة للمواطنين تقوم بها أذرع الميليشيات الإيرانية في المنطقة، هذه العمليات وإن كانت قد بدأت في العام 2018 بمساعي ودعم كامل من “نواف البشير” شيخ قبيلة البكارة وقائد لواء “باقر” المدعوم من قبل إيران، تصاعدت مؤخراً بشكل لافت، لاسيما في قرى الزغير جزيرة والصعوة وسفيرة تحتاني ومحيميدة، وتعمل أذرع الميليشيات الإيرانية إلى استقطاب الشبان والرجال بإغراءات مادية بالدرجة الأولى مستغلة الأوضاع المعيشية الصعبة للمواطنين، وتوفير امتيازات لهم كاستخراج بطاقات أمنية تسهل مرورهم من حواجز النظام عند المرور بها خلال خروجهم من مناطق نفوذ قسد، ووفقاً لمصادر المرصد السوري فإن السعي الإيراني لاستقطاب المواطنين ضمن مناطق نفوذ قسد يأتي كشكل من أشكال التغلغل الإيراني بعد فشلها عسكرياً بالسيطرة على المنطقة هناك.
كما يذكر أن جبهة النصرة “سابقاً” وتنظيم “الدولة الإسلامية”، كانا قد دمرا “الحسينيات” الموجودة في قرى الزغير والصعوة وحطلة إبان سيطرتهم على المنطقة، وهذه الحسينيات متواجدة هناك منذ العام 2004 بدعم إيراني منذ ذلك الحين.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد