بعد فشل هجوم الفصائل الموالية لأنقرة على مواقع قسد.. الهدوء الحذر يعود إلى منطقة تل تمر بمحافظة الحسكة وسط استنفار من الطرفين

محافظة الحسكة – المرصد السوري لحقوق الإنسان: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، هدوءًا حذراً يسود محاور التماس في ريف تل تمر ضمن محافظة الحسكة، بعد الاشتباكات العنيفة والقصف المكثف ضمن المنطقة خلال الساعات الفائتة، بين الفصائل الموالية لأنقرة من طرف وقوات سوريا الديمقراطية من طرف آخر، عقب هجوم للأول على مواقع الأخير بإسناد صاروخي مكثف، وسط استنفار من قبل قسد تحسباً لهجوم مباغت جديد، وكان المرصد السوري رصد مساء أمس، اندلاع اشتباكات عنيفة، إثر هجوم نفذته الفصائل الموالية لتركيا، على نقاط لقوات سوريا الديمقراطية والنظام، في قريتي كوزلية و تل اللبن بريف تل تمر الغربي ضمن ريف الحسكة، وسط قصف صاروخي مكثف تنفذه القوات التركية على مواقع الأخيرة، وبحسب مصادر المرصد السوري، تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من تدمير عربة مصفحة للفصائل الموالية لتركيا، أثناء محاولتها التقدم نحو مواقعها، وسط معلومات مؤكدة عن سقوط خسائر بشرية.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، يوم أمس، إلى اندلاع اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والخفيفة، بين عناصر قسد من جهة، والقوات التركية والفصائل الموالية لها من جهة أُخرى، على محوري قرية الدردارة وتل مناخ بريف تل تمر الشمالي، ضمن ريف الحسكة، وسط قصف صاروخي متبادل تشهده محاور القتال، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، نشر في وقت سابق من اليوم، أن قوات سوريا الديمقراطية استهدفت آلية تابعة للفصائل الموالية لأنقرة أثناء عملها بحفر خنادق على الجبهات الغربية لبلدة تل تمر بريف الحسكة، ما أدى لأضرار مادية، دون معلومات عن خسائر بشرية، عقب ذلك جرى مناوشات متقطعة بين الطرفين بالرشاشات المتوسطة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد