بعد فقدانه قبل نحو شهر.. العثور على جثة طفل مقتولاً ضمن منطقة مخيمات شمالي إدلب

محافظة إدلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، حادثة جديدة من حوادث الفلتان الأمني ضمن مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام والفصائل بمحافظة إدلب والأرياف المحيطة بها، حيث جرى العثور على جثة طفل يبلغ من العمر 6 سنوات، ويظهر عليه آثار خنق وذلك على أطراف مخيم للمهجرين في منطقة كللي بريف إدلب الشمالي، إذ كان الطفل قد فقد قبل نحو شهر، فيما لم ترد معلومات حتى اللحظة عن ظروف وطبيعة مقتله والجهة الفاعلة.
وكان المرصد السوري أشار في 11 الشهر الجاري، أن بلدة زردنا شمالي إدلب، شهدت العثور على جثة رجل مدني مقتولاً على أطراف المنطقة، وتضاربت المعلومات في بداية الأمر حول انتحاري أو قتله من قبل مسحلين، ليتأكد عقبها بأن الضحية تم قتله من قبل مجهولين، ويعملك القتيل دكان لبيع “البهارات” وهو ميسور الحال وفي التحقيقات الأولية تبين أن الجريمة جرت بغرض السرقة.
وبذلك، يكون المرصد السوري قد رصد ووثق منذ مطلع العام 2022، 23 حادثة تندرج تحت الفلتان الأمني ضمن مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام والفصائل في إدلب والأرياف المحيطة بها، أسفرت تلك الاستهدافات عن سقوط 25 قتيلا، هم 17 مدني بينهم سيدة و4 أطفال، وثلاثة من التشكيلات العسكرية أحدهما من هيئة تحرير الشام، و5 مجهولي الهوية.