بعد فقدانه منذُ نحو شهر.. العثور على جثة قيادي في الدفاع الوطني مقتولًا في بلدة خاضعة لسيطرة ميليشيات إيران شرق الفرات

محافظة دير الزور: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الأهالي عثروا على جثة تعود لقيادي في قوات الدفاع الوطني، مقتولًا في بلدة حطلة الخاضعة لسيطرة الميليشيات الموالية لإيران في ريف دير الزور الشرقي

 

 

حيث عُثر على القيادي مقتولًا في بساتين البلدة بعد شهر من فقدانه، دون معرفة هوية الفاعلين.وبذلك بلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار 2019 وحتى يومنا هذا وفقاً لإحصائيات وتوثيقات المرصد السوري، 1614 قتيلا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم 3 من الروس على الأقل، بالإضافة لـ161 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء وحماة وحلب. كما وثّق المرصد السوري استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز والعشرات من الرعاة والمدنيين الآخرين بينهم أطفال ونساء في هجمات التنظيم، فيما وثق “المرصد” كذلك مقتل 1096 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات