بعد فقدان الاتصال بهم.. العثور على جثة قائد ميداني بـ “الفيلق الخامس” المدعوم روسيًا مقتولا برفقة اثنين من العناصر في بادية الرقة الشرقية 

عُثر على جثة قيادي ضمن “الفيلق الخامس” الموالي والمدعوم من قِبل روسيا، مقتولًا برفقة اثنين من عناصر الفيلق، في بادية صفيان بريف الرقة الشرقي، ومن المرجح أنه جرى  إعدامهم ميدانيًا  من قِبل خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” النشطة في البادية السورية، حيث فقد الاتصال بالقيادي والعناصر منذ عدة أيام، أثناء قيامهم بعمليات تمشيط وبحث عن خلايا التنظيم في المنطقة، قبل أن يتم العثور عليهم مقتولين، 

وينحدر القيادي من مدينة السلمية في ريف حماة الشرقي.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، كان قد وثّق يوم أمس، مقتل عنصر في قوات النظام وإصابة 4 آخرين، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية” استهدف حافلة تقلهم، في منطقة “بئر الأعور” في ريف بادية مدينة سلمية بريف حماة الشرقي.

وبذلك بلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار 2019 وحتى يومنا هذا وفقاً لإحصائيات وتوثيقات المرصد السوري، 1473 قتيلا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ152 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء وحماة وحلب. كما وثّق المرصد السوري استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز والعشرات من الرعاة والمدنيين الآخرين بينهم أطفال ونساء في هجمات التنظيم، فيما وثق “المرصد” كذلك مقتل 968 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.